ترجيح مقتل 17 عسكريا أميركيا بتحطم مروحيتهم بأفغانستان   
الأربعاء 1426/5/23 هـ - الموافق 29/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

عمليات بحث بلا جدوى عن العسكريين الـ 17 (رويترز)
نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن شهود عيان وعن حاكم ولاية كونر شرقي البلاد، ترجيحهم بأن يكون العسكريون الأميركيون الـ 17 الذين كانوا على متن المروحية العسكرية الأميركية لدى تحطمها بنيران "معادية" أمس بالولاية قد لقوا حتفهم.

واستندت هذه المصادر في توقعاتها إلى فشل القوات الأميركية حتى الآن في العثور على جثث الجنود الأميركيين، وكذلك بسبب طبيعة المنطقة الجغرافية الجبلية التي تتسم بها المنطقة.

من جانبه قال رئيس الشرطة بولاية كونر عبد الله جعفر محمد إنه من المحتمل أن تكون الطائرة قد سقطت في قرية شوراك أو الجبال القريبة من منطقتي ماوجاي أو شازيباد، وأضاف "كانت هناك نيران تلتهم الأشجار في الجبال، ربما يكون تحطم الطائرة سبب هذه النيران".

وكان المتحدث باسم طالبان عبد اللطيف حاكمي قد أعلن مسؤولية الحركة عن إسقاط الطائرة في شوراك موضحا أنها استخدمت خلال العملية أسلحة جديدة من نوعها، دون أن يعطي مزيدا من الإيضاحات.

وقد أقر الجيش الأميركي بأن المروحية وهي من طراز (تشينوكch-47) قد سقطت بنيران "معادية" بينما كانت تنقل تعزيزات قتالية إلى إحدى المناطق "لمساندة قوات أميركية تقوم حاليا بعمليات لمكافحة الإرهاب".

ويُعد هذا الحادث الثاني من نوعه، فقد لقي 15 جنديا مصرعهم قبل ثلاثة أشهر في تحطم مروحية كانت تقلهم جنوب كابل, وقال الجيش الأميركي آنذاك إن عاصفة رملية تسببت في الحادث.

وتستخدم القوات الأميركية المروحيات العسكرية لدعم العمليات البرية التي تقوم بها القوات الأفغانية في كونر التي تعتبر معقل من تسميهم واشنطن المقاتلين الإسلاميين وقوات طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة