هيغل يدعو لمواصلة الإصلاحات بمصر   
الأربعاء 1434/6/13 هـ - الموافق 24/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:52 (مكة المكرمة)، 19:52 (غرينتش)
هيغل يقوم بأول زيارة له للمنطقة بصفته وزيرا للدفاع (الفرنسية)
دعا وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الحكومة المصرية إلى مواصلة الإصلاحات السياسية والديمقراطية، وذلك في رابع محطة بزيارته للمنطقة التي تهدف إلى تدعيم العلاقات مع حلفاء الولايات المتحدة.

ووصل هيغل بعد ظهر الأربعاء إلى القاهرة حيث التقى نظيره المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي والرئيس المصري محمد مرسي، وأعرب في اللقاء عن "مساندة الولايات المتحدة للإصلاحات السياسية والديمقراطية في مصر"، حسب ما قال للصحفيين مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأميركية يرافق هيغل في جولته.

وأوضح المسؤول أن هيغل شجع المسؤولين المصريين على الاستمرار لعدة أسباب، من بينها تحقيق الاستقرار في مصر وفي المنطقة، وقال إن الوزير الأميركي حيا الجيش المصري على "الدور المسؤول" الذي قام به في مرحلة صعبة من تاريخ البلاد.

وأشار نفس المصدر إلى أن السيسي أكد من جانبه أن "مصر تتفهم وتقوم بمسؤوليتها، بما في ذلك على حدود البلاد".

وتأتي زيارة هيغل في أعقاب انتقادات وجهتها واشنطن لسياسات حكومة مرسي، فقد أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمام لجنة في مجلس الشيوخ مؤخرا عن قلق واشنطن حيال "المنحى" الذي تسلكه مصر بقيادة مرسي، وقال إن أي مساعدة اقتصادية إضافية ستكون مشروطة "بإحراز تقدم في عدد من الأمور".

وفي بداية أبريل/نيسان الحالي، أبدى كيري "قلق" الولايات المتحدة "الفعلي" حيال الوضع السياسي والاقتصادي ووضع حقوق الإنسان في مصر، خصوصا القيود المفروضة على حرية التعبير.

ولكن مسؤولين أميركيين قالوا إن العلاقات الأمنية التي نسجت عبر عقود بين البلدين لم تتأثر بالتطورات السياسية في مصر منذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011، كما أن المسؤولين العسكريين الأميركيين ما زال لديهم قنوات اتصال مباشرة بنظرائهم المصريين. وتمنح الولايات المتحدة الجيش المصري مساعدات بقيمة 1.2 مليار دولار سنويا.

وغادر هيغل القاهرة مساء الأربعاء إلى الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد أن زار في وقت سابق إسرائيل والأردن والسعودية، في أول زيارة له للمنطقة بصفته وزيرا للدفاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة