إثيوبيا تحتفل ببداية الألفية حسب تقويمها   
الاثنين 6/8/1428 هـ - الموافق 20/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)
 
وضعت أديس أبابا اللمسات الأخيرة على احتفالاتها بالألفية الجديدة، بعد أكثر من سبعة أعوام من احتفال دول العالم ببداية القرن الحادي والعشرين.
 
وبحسب التقويم الجولياني المعتمد في هذه الدولة الواقعة في القرن الأفريقي -وهو نظام قديم تخلى عنه الغرب في القرن السادس عشر- تدخل إثيوبيا الألفية الجديدة في الثاني عشر من سبتمبر/أيلول المقبل.
 
وستحيي أديس أبابا المناسبة بحفل موسيقي ضخم يتوقع أن تغني فيه المغنية الأميركية بيونسيه مع نجمة البوب جانيت جاكسون على مسرح يتسع لعشرين ألفا يجري تشييده في أرقى مواقع العاصمة.
 
ووصف الرئيس الإثيوبي جيرما وولدا جورجيس الاحتفالات بأنها فرصة للتركيز على مكافحة الفقر وتقدم الديمقراطية في بلد يقطنه 81 مليون نسمة.
 
بيد أن تقارير ذكرت أن الملياردير السعودي الإثيوبي الأصل محمد العمودي سيدفع عشرة ملايين دولار لبناء قاعة الاحتفال بالألفية، مما أغضب البعض في إثيوبيا التي تحتل المرتبة 170 بين 177 دولة على مؤشر الأمم المتحدة للتنمية.

وتوجد بإثيوبيا مدن ترجع للقرون الوسطى وقصور وقلاع مدمرة وكثيرا ما توصف بمهد البشرية عقب العثور على هيكل يرجع عمره لثلاثة ملايين سنة.
 
ورغم تراثها الغني فقد صارعت إثيوبيا في السنوات الأخيرة للتخلص من آثار مجاعات متكررة وعقود من الإقطاع ونحو عقدين من الحكم الماركسي السلطوي للرئيس منجيستو هيلا مريم.

ومن المرجح أن تكون الاحتفالات بالألفية مناسبة لإبعاد الأنظار عن القوات الإثيوبية التي تخوض صراعا في الصومال.
 
ويشمل الاحتفال الذي يستمر عاما سباق الألفية لمسافة عشرة آلاف كلم، ويشارك فيه العداء الأسطورة هيلا جبرسيلاسي، وسيرفع الستار عن 11 أثرا وطنيا جديدا ويفتتح متحف للبن في بونجو موطن أنواع البن العربي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة