سيناتور أميركي يطالب بضغوط على العرب للتصدي للمقاومة   
الأحد 1423/5/25 هـ - الموافق 4/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوزيف ليبرمان
حث عضو بارز بالكونغرس الإدارة الأميركية اليوم على تضييق الخناق على تمويل حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وطالب جوزيف ليبرمان وهو سيناتور عن كونيتيكت وأول يهودي أميركي يرشح لمنصب نائب الرئيس إن على إدارة الرئيس جورج بوش أن تترك لإسرائيل فرصة الانتقام لعدد من الأميركيين قتلوا في الهجوم الفدائي الأخير على الجامعة العبرية بالقدس.

وأضاف ليبرمان الذي خاض حملة الرئاسة مع المرشح الديمقراطي آل غور "يتعين علينا أن نبذل قصارى جهدنا لمنع تدفق المساندة لحماس والجماعات الفلسطينية الأخرى التي تأتي من إيران والعراق وسوريا، وأخشى أن تكون تأتي من السعودية" على حد زعمه.

وطالب ليبرمان الحكومات العربية بمساندة بلاده في التصدي لفصائل المقاومة الفلسطينية، وقال لبرنامج بثته قناة فوكس نيوز التلفزيوني "يجب على حلفائنا في العالم العربي أن يساعدونا على أن نفعل ذلك"، معربا عن اعتقاده أن ممن وصفهم بالإرهابيين الفلسطينيين قد تولوا قيادة الشارع الفلسطيني وأنهم "لا يعملون بمفردهم".

وأضاف "إنهم يحصلون على المساندة المالية والمادية من مراكز أخرى للقوى في العالم العربي ويتعين وقف ذلك، وهو أمر يمكن أن نتصرف بشأنه ويمكن لإدارة بوش على وجه الخصوص أن تقودنا".

وطالب ليبرمان إدارة بوش بممارسة ضغوط على المملكة العربية السعودية، وأضاف يجب أن تسري على حكومة الرياض نفس المعايير المطبقة على الدول الأخرى، وذلك بحجة أن "هناك أدلة كافية" على أن حماس وفصائل مقاومة أخرى قد حصلت على أموال وصلتها من جهات بالسعودية، وقال "يتعين ألا يستمر هذا إذا كان الهدف هو إحلال السلام، لا يمكن أن نقيم علاقات طبيعية مع دول تفعل ذلك".

وأعرب ليبرمان عن تفاؤله بأن إسرائيل ستثأر للقتلى في الجامعة العبرية، وقال "نحن محظوظون لأن إسرائيل هناك للرد على حماس التي قتلت خمسة أميركيين إلا أن علينا أن نلعب دورا أكبر في مكافحة الإرهاب"، وأضاف "قال الرئيس بوش بمنتهى الوضوح إنك إما معنا وإما مع الإرهابيين ويصدق هذا الأمر على السعوديين كما يسري أيضا على الآخرين في العالم".

ويعتقد ليبرمان أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات "فشل فشلا ذريعا"، لكنه أعرب عن اعتقاده بأن عرفات "شخصية رمزية مهمة، ونفى أي معلومات حول قرار أميركي بالإطاحة بالرئيس الفلسطيني من منصبه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة