الفرنسيون أكثر الأوروبيين استهلاكا للأدوية   
الأربعاء 1426/9/17 هـ - الموافق 19/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)

استهلاك الأدوية بفرنسا الأكثر في أوروبا (الفرنسية-أرشيف)
سيد حمدي-باريس

أظهرت دراسة طبية أن المريض الفرنسي هو الأكثر استهلاكا للدواء بين مواطني دول الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها مؤسسة إيسوب لصالح هيئة الضمان الصحي الفرنسية ونشرت اليوم، أن90% من الاستشارات الطبية للمرضى تنتهي بصرف تذكرة دواء من الطبيب المعالج مقابل 43% فقط لدى المريض بإسبانيا.

وقال نحو نصف الأطباء 46% من الأطباء الممارسين إنهم يقعون تحت ضغط المرضى، ليقوموا بكتابة وصفة دواء لهم. وتنخفض هذه النسبة في ألمانيا وإسبانيا إلى 36% وفي هولندا 20% فقط.

أما الأطباء العموميون فقالوا إنهم يكتبون على غير إرادتهم تذكرة دواء للمريض في 10% من الحالات التي يعالجونها، مقابل 5.6% بهولندا.

لكن الدراسة أوضحت أن المريض الفرنسي -رغم إسرافه- على استعداد للتراجع عن عاداته الطبية السيئة، والتوقف عن المبالغة في استهلاك الدواء.

وأعرب ثمانية من كل عشرة مرضى عن ثقتهم في الطبيب المعالج "الذي يستبدل الدواء بنصائح مفيدة" عليهم اتباعها.

من ناحية ثانية كشفت الدراسة عن وجود فجوة في الإحساس بالمشكلة الصحية بين كل من المريض والطبيب. وفي حين قال 92% من الأطباء إن مرضى الأرق وقلة النوم يبحثون عن دواء لهم، أبدى 27% فقط من هذه الشريحة حاجتهم إلى هذا الدواء.

وتتكرر الفجوة نفسها عند التعامل مع مرضى آلام الظهر الذي يعد من أمراض العصر الأكثر انتشاراً. وبينما قال 89% من الأطباء إن مرضاهم ينتظرون منهم دواء للعلاج، اعتبر 45% من المرضى أنهم يحتاجون الدواء.

في نفس الوقت كشفت الدراسة أن الحملة التي بدأتها فرنسا العام 2002 للحد من استهلاك أدوية المضاد الحيوي، حققت نجاحاً ملموساً.

وتبين أن السنوات الثلاث الماضية شهدت انخفاضاً نسبته 13% باستهلاك هذه النوعية من الأدوية. ويتبقى أمام الفرنسيين المزيد من الوقت لتحقيق المستهدف من الحملة، أي تخفيض الاستهلاك بنسبة 25%. لكن النسبة التي تحققت حتى الآن، تعني توفير 11.6 مليون عبوة دواء غير مجد من المضادات الحيوية.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة