"الميلدونيوم" يفاقم فضيحة المنشطات في روسيا   
الاثنين 1437/6/12 هـ - الموافق 21/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:47 (مكة المكرمة)، 20:47 (غرينتش)

قال رئيس الاتحاد الروسي لألعاب القوى ديمتري شلياختين اليوم الاثنين إن أربعة من الرياضيين الروس سقطوا في اختبار للمنشطات عقب العثور على مادة الميلدونيوم في عيناتهم، وهو ما سيقوض جهود موسكو بشكل كبير لإلغاء عقوبة إيقافها بسبب المنشطات قبل دورة الألعاب الأولمبية المقررة في ريو دي جانيرو البرازيلية.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" عن شلياختين قوله "لدينا معلومات تفيد بأن عينات أربعة رياضيين جاءت إيجابية بعد وجود مادة الميلدونيوم فيها.. سنتعامل مع هذا الأمر اليوم".

وكشف شلياختين عن هوية أحد هؤلاء الأربعة وهو أندريه مينغولين البطل الروسي في العدو لمسافات طويلة، بينما لم يتضح إن كانت العداءة ناديا كوتلياروفا -التي أعلن عن سقوطها في اختبار للمنشطات أمس الأحد للعثور على نفس المادة- ضمن الأربعة.

وقال مينغولين الفائز بنهائي سباق خمسة آلاف متر في بطولة روسيا الشهر الماضي، إنه تم العثور على 55 نانوغراما (1 مليغرام يساوي مليون نانوغرام) من مادة الميلدونيوم في دمه.

وثبت تعاطي 16 رياضيا روسيا على الأقل لهذه المادة منذ أن حظرتها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في الأول من يناير/كانون الثاني الماضي.

وشملت تلك القائمة لاعبة التنس ماريا شارابوفا المصنفة الأولى على العالم سابقا، وسيميون أليستراتوف الحاصل على الميدالية الذهبية الأولمبية في التزلج السريع.

شلياختين: لدينا معلومات تفيد بأن عينات أربعة رياضيين جاءت إجابيةلأوروبية)

وذكرت وكالة "آر. سبورت" الروسية أن نحو 40 رياضيا روسيا ينتمون لأكثر من عشر رياضات، ثبت تعاطيهم لمادة الميلدونيوم في أول شهرين من عام 2016.

ويمكن أن يبقى أثر هذه المادة في جسم الإنسان لفترة أطول، وفق ما تقوله شركة "غريندكس" المصنعة له.

ومن المتوقع أن تعقّد الفضيحة مسعى روسيا لإثبات التزامها بمعايير مكافحة المنشطات عقب إيقافها عن المنافسات الدولية العام الماضي بعد الكشف عن حالات غش وفساد على نطاق واسع.

وإذا لم يتم رفع الإيقاف عن روسيا فإن متسابقي ألعاب القوى الروس سيغيبون عن منافسات أولمبياد ريو دي جانيرو التي ستنطلق يوم 5 أغسطس/آب المقبل.

وستشكل هذه ضربة قوية للبلاد التي تمتلك سمعة ومكانة كبيرتين باعتبارها من القوى الكبرى على صعيد ألعاب القوى.

وتواجه الرياضة الروسية وألعاب القوى على وجه التحديد صعوبات بالغة منذ أشهر بعد صدور تقرير عن لجنة مستقلة شكلتها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، أكد وجود عمليات تنشيط منظم في رياضة أم الألعاب الروسية، مما دفع بالاتحاد الدولي إلى إيقاف نظيره الروسي مؤقتا من المشاركة في أي مسابقة دولية منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وإيقاف عدد من العدائين، وفرض شروط صارمة على طريقة عمل الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة