متضامنون مع غزة يتظاهرون بالقاهرة   
الخميس 1431/1/15 هـ - الموافق 31/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:22 (مكة المكرمة)، 15:22 (غرينتش)
منظمو مسيرة الحرية لغزة قالوا إنهم نسقوا مع السلطات المصرية منذ شهور (الفرنسية)

تظاهر مئات النشطاء الأجانب بوسط القاهرة للمطالبة بالسماح لهم بالدخول إلى قطاع غزة من معبر رفح, بعد سماح السلطات لأكثر من ثمانين من زملائهم بالدخول مساء الأربعاء.
 
ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى منظمي مسيرة الحرية لغزة قولهم إن الأمن المصري اشتبك مع المتظاهرين بميدان التحرير واعتدوا عليهم بالضرب مما تسبب في كسر أضلاع أحدهم.
 
وقال رئيس وفد مؤتمر فلسطينيي أوروبا أمين أبو راشد في تصريحات لقدس برس إن أكثر من 500 من المتضامنين الأجانب اعتصموا بوسط القاهرة, وسط إجراءات ووجود أمني مكثف.
 
وأضاف أبو راشد أن المتضامنين لجؤوا إلى بلدانهم لمطالبتها بالضغط على القاهرة لتيسير وصولهم لغزة, نافيا وجود خلاف مع السلطات المصرية وأن مطلبهم الوحيد يتمثل في سماح السلطات المصرية لهم بدخول القطاع.
 
وكان المشاركون في المسيرة وهم من نحو 43 جنسية وصلوا لمصر وعددهم نحو 1400 متضامن, قائلين إنهم بدؤوا تنسيقا مع السلطات المصرية قبل شهور, واتهموا السلطات بأنها خالفت اتفاقات معهم بعد وصولهم. كما اتهم المشاركون الحكومة بالتدخل لدى شركات عقدت معهم اتفاقات تأجير حافلات من أجل إلغاء تلك الاتفاقات.
 
وتنفي السلطات المصرية تلك الاتهامات, قائلة إن الأجانب دخلوا البلاد بتأشيرات سياحية.
 
المتضامنون اعتصموا أيضا الاثنين الماضي بالقاهرة وطالبوا بدخول غزة (الفرنسية)
دخول متضامنين
وجاءت تلك التطورات بعد أن دخل أكثر من ثمانين متضامنا من جنسيات مختلفة قبيل منتصف ليلة أمس الأربعاء إلى قطاع غزة قادمين من الأراضي المصرية.

وقالت إدارة معبر رفح على الجانب الفلسطيني إن 86 متضامنا أجنبيا فقط هم من تمكنوا من الدخول إلى القطاع، مشيرة إلى أنهم ينحدرون من جنسيات مختلفة منها الأميركية والبريطانية والفرنسية واليابانية.

وذكرت الإدارة أن المتضامنين دخلوا القطاع عبر دفعتين، الأولى ضمت 50 متضامنا والثانية 36، لافتة إلى أن السلطات المصرية سمحت لهم بالدخول بأغراضهم الشخصية فقط دون السماح بدخول أي شاحنات.

وأضافت المصادر نفسها أن 16 متضامنا آخر ينتظرون في الأراضي المصرية للدخول في وقت لاحق مع قافلة شريان الحياة التي يقودها النائب البريطاني جورج غالاوي والتي ما زالت في طريقها إلى ميناء العريش بعد أن غيرت مسارها من مدينة العقبة الأردنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة