استمرار حبس ناشط سوداني وإغلاق جامعة الجزيرة   
الاثنين 1426/1/19 هـ - الموافق 28/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:11 (مكة المكرمة)، 18:11 (غرينتش)
تسلمت نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة أمس رئيس منظمة السودان للتنمية (سودو) الدكتور مضوي إبراهيم آدم من أجهزة الأمن التي كانت تحتجزه منذ الرابع والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وفتحت النيابة بلاغا في مواجهته بتهمة الشروع في الانتحار لإضرابه عن الطعام احتجاجا على اعتقاله منذ نحو أحد عشر يوما، مما أدى إلى تدهور مريع في صحته نقل على أثره لأحد مستشفيات الخرطوم اليوم الاثنين لمتابعة حالته الصحية.
 
وأكدت الصحفية بالأيام صباح محمد آدم للجزيرة نت أن إضراب زوجها عن الطعام أدى إلى تدهور حاد في صحته العامة وانتقاص وزنه بنحو عشرة كيلوغرامات، وطالبت منظمات حقوق الإنسان بالضغط على الحكومة لإطلاق سراحه "باعتباره ناشطا في مجال حقوق الإنسان".
 
إغلاق الجزيرة
من ناحية ثانية قرر مجلس عمداء جامعة الجزيرة وسط السودان إغلاق الأبواب أمام الطلاب اعتبارا من صباح الاثنين ولأجل غير مسمى، على خلفية أحداث شهدتها كليات بالجامعة في مدن الحصاحيصا والهلالية ومدني الأسبوع الماضي.
 
واتهمت إدارة الجامعة في بيان جهات لم تحددها باستغلال مجموعات محددة من الطلاب لتلبية أغراضها ومخططاتها.
 
وقال البيان إن تحريض هذه الجهات للطلاب بلغ درجة منع بعض الطلاب لزملائهم من دخول القاعات، وما تبع ذلك من أحداث مؤسفة بكلية تربية الحصاحيصا وتخريب وإحراق منشآتها وإخراج الأساتذة بالقوة من الكلية بجانب ما قام به بعض الطلاب من حجز عميد وأساتذة كلية علوم الإدارة بالهلالية.
 
وأعلنت إدارة الجزيرة أنها ستباشر التحقيق في الأحداث وستتخذ الإجراءات اللازمة التي تحفظ للجامعة استقرارها الأكاديمي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة