بيونغ يانغ تتوعد الغرب بإجراء تجارب نووية جديدة   
السبت 1435/6/5 هـ - الموافق 5/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

أعلنت كوريا الشمالية الجمعة أنه يتعين على العالم أن "ينتظر ليرى" تفاصيل الشكل الجديد من التجارب النووية التي هددت بإجرائها في وقت سابق ردا على إدانة مجلس الأمن الدولي لتجربة إطلاق صاروخ جديد ذاتي الدفع أجرتها بيونغ يانغ في 26 مارس/آذار الماضي.

وقد أدان أعضاء مجلس الأمن بعد يوم من تلك التجربة الخطوة التي أقدمت عليها كوريا الشمالية، باعتبارها انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة، ووعدوا بمواصلة المباحثات لاتخاذ "الرد المناسب".

وأكد نائب سفير كوريا الشمالية في الأمم المتحدة ري تونغ إيل أمس الجمعة أن بلاده "أوضحت جليا أنها ستجري شكلا جديدا من التجارب النووية، لكن أوصيكم بأن تنتظروا لتروا التفاصيل".

واتهم ري الولايات المتحدة بأنها "مصممة على تغيير النظام" في كوريا الشمالية، باتهام زعمائها بانتهاك حقوق الإنسان، وقال إن واشنطن حالت كذلك دون جعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية بتجاهل اقتراحات بيونغ يانغ، وذلك كي يتسنى لها الاحتفاظ بوجود عسكري بالمنطقة.

ولم ترد بعثة الولايات المتحدة على الفور على طلب للتعليق على اتهامات المسؤول الكوري الشمالي.

أعلنت كوريا الجنوبية أنها أجرت الجمعة تجربة إطلاق صاروخ جديد ذاتي الدفع يصل مداه إلى 500 كلم، بهدف درء مخاطر تهديدات كوريا الشمالية

توتر جديد
وانتقدت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية في وقت سابق الإدانة التي تبناها مجلس الأمن بعد تجربتها الصاروخية الأخيرة، وقالت إنه من غير المقبول أن يندد المجلس بتجارب بيونغ يانغ الصاروخية، ويغض الطرف عن "تدريبات الحرب النووية الأميركية".

وذكرت الوزارة وقتها أن تدريبات جيش كوريا الشمالية لمواجهة الولايات المتحدة ستشمل "ردعا نوويا أكثر تنوعا" سيستخدم في ضرب أهداف على المدى المتوسط والبعيد "وبقوة هجومية متنوعة".

تزامنت هذه التطورات مع تفجر مشكلة جديدة بين الكوريتين أمس الجمعة، تمثلت في توجيه إهانة شخصية لرئيسة كوريا الجنوبية باك غون هاي.

ويرجح أن تؤجج هذه الإهانة الجديدة، التي تخطت جميع ما قيل من قبل في وسائل الإعلام الرسمية، حدة التوتر بين البلدين.

ونشرت وكالة الأنباء المركزية بكوريا الشمالية ما وصفتها بأنها تصريحات لمواطن جاءت في معرض انتقاده لعرض تقدمت به الرئيسة باك الأسبوع الماضي لمساعدة النساء والأطفال الفقراء بكوريا الشمالية، تضمنت اتهامات أخلاقية لها.

وقد أعلنت كوريا الجنوبية أنها أجرت الجمعة تجربة إطلاق صاروخ جديد ذاتي الدفع يصل مداه إلى 500 كلم، مؤكدة أنها ستحاول زيادة المدى إلى 800 كلم مما يعني القدرة على استهداف أي مكان في كوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع كيم مين إن الصواريخ الجديدة هدفها درء المخاطر من البرامج الصاروخية والنووية لكوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة