عسكريون كويتيون بشبكة تجسس إيرانية   
الأحد 1431/5/19 هـ - الموافق 2/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:26 (مكة المكرمة)، 14:26 (غرينتش)
قالت صحيفة القبس الكويتية نقلا عن مصادر أمنية كويتية إن ستة عسكريين كويتيين في وزارة الدفاع، وعسكريين اثنين من فئة البدون هم المشاركون في شبكة التجسس العاملة لمصلحة الحرس الثوري الإيراني, لرصد المنشآت الحيوية والعسكرية الكويتية، ومواقع تواجد القوات الأميركية في البلاد.
 
كما قالت المصادر إن لبنانيين اثنين ما زالا هاربين قاما بدور بارز في الشبكة، أحدهما قام بدور الممول والآخر بدور ناقل المعلومات, كما نشرت الصحيفة.
 
وأشارت المصادر إلى مداهمة منزل أحد قياديي الشبكة في منطقة الصليبية قبل يومين, حيث عثر على مخططات لمواقع حيوية وأجهزة اتصال حساسة ومتطورة، فضلاً عن مبالغ مالية تتجاوز ربع مليون دولار.
 
وقالت المصادر، إن المتهمين كشفوا في اعترافاتهم الأولية أن عملهم كان يتطلب تجنيد عدد من العناصر التي تتوافق أفكارهم وتوجهاتهم مع الحرس الثوري الإيراني.
 
وذكرت المصادر أيضا أن أعضاء الخلية كانوا يترددون على إيران بشكل مستمر وأن بعض المقبوض عليهم كانوا يعملون في وزارتي الداخلية والدفاع.
 
كما كشفت المصادر عن تعاون لضبط أفراد الشبكة بالتنسيق بين جهاز أمن الدولة واستخبارات الجيش، حيث تبين كما تقول إنها تضم عسكريين في وزارتي الداخلية والدفاع، فضلا عن عناصر غير محددي الجنسية وآخرين عرب.
 
بدورها نفت إيران هذه الأنباء, وقال متحدث إيراني رسمي إن هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة، وإنها "تأتي في إطار الحرب الإعلامية الرامية إلى بث الفرقة بين الدول المسلمة، وصرف الأنظار عن الخطر الإسرائيلي".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة