الإعداد لقمة بين روسيا والناتو بلشبونة   
الأربعاء 1431/10/14 هـ - الموافق 22/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:07 (مكة المكرمة)، 7:07 (غرينتش)

راسموسن (يمين) دعا روسيا الأسبوع الماضي للانضمام إلى قمة لشبونة المقبلة (رويترز-أرشيف)

يجتمع اليوم وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو) وروسيا في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لبناء قاعدة من الثقة والتمهيد لعقد قمة بلشبونة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال سفير الولايات المتحدة لدى الحلف إيفو دالدر إن اجتماع نيويورك يهدف إلى تهيئة قناة جديدة للتواصل بين الحلف وموسكو، واعتبر أن مجلس روسيا والناتو هو المكان المناسب الذي يمكن العمل معا من خلاله لتسوية القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن أهم القضايا المطروحة في جدول أعمال تلك القمة الإستراتيجية بعيدة المدى للحلف الذي كان في خلاف محكم مع روسيا بشأن التعاون العسكري والأمني على مدى الشهور العشرين الماضية.

وأعرب السفير الأميركي عن أمله بأن يكون اجتماع اليوم في نيويورك الذي يتمحور حول التهديدات المشتركة والخلافات خطوة لقمة تضم أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف.

من جانبه قال السفير الروسي لدى الحلف ديمتري روغوزين إن مجلس الأمن القومي الروسي سيناقش دعوة الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن التي وجهها لروسيا الأسبوع الماضي.

وقال روغوزين إنه يريد أن تكون بلاده جزءا من خطط بناء درع صاروخي شامل.

يذكر أن مجلس الناتو-روسيا تأسس عام 2002 للتعاطي مع المشروعات الأمنية المشتركة مثل مكافحة الإرهاب، غير أن العلاقات فترت بين الطرفين على خلفية اقتراحات الولايات المتحدة ببناء نظام دفاعي صاروخي في أوروبا الشرقية، وهو ما رأته روسيا تهديدا لأمنها.

وكانت روسيا لعبت على الجبهة الأفغانية دورا هاما في مكافحة المخدرات والتهريب، وسمحت للحلف بنقل الإمدادات عبر أراضيها إلى قواته في أفغانستان.

وقد حاول الرئيس الأميركي باراك أوباما منذ توليه الحكم مطلع العام الماضي، تحسين العلاقات مع روسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة