سولانا ولاريجاني يلتقيان بمدريد ورايس تطالب بوقف التخصيب   
الخميس 1428/5/15 هـ - الموافق 31/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:38 (مكة المكرمة)، 11:38 (غرينتش)

لاريجاني أكد تمسك بلاده بالتخصيب (الفرنسية)

في لقاء قد يشكل محادثات الفرصة الأخيرة قبل فرض عقوبات دولية جديدة على إيران، يلتقي في مديد اليوم كبير مفاوضي إيران في الملف النووي علي لاريجاني مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

ويركز اللقاء الذي يمكن أن يستمر حتى الجمعة، على محاولة التوصل لاتفاق على إطار لمفاوضات مقبلة حول برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم الذي يقول الغرب إنه قد يقود إيران لصنع قنبلة نووية، فيما تؤكد طهران أنه لتوليد الطاقة الكهربائية في البلاد.

تصريحات رايس
وقد استبقت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اللقاء بدعوة إيران إلى تغيير أساليبها والإقلاع عن أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وقالت رايس للصحفيين في فيينا "المجتمع الدولي متحد فيما ينبغي على إيران عمله وهو تعليق تخصيب اليورانيوم".

وكانت الدول الصناعية طالبت إيران بتجميد التخصيب خلال قمة الثماني التي عقدت في بوتسدام في ألمانيا.

وقال بيان صادر عن الاجتماع "إذا واصلت إيران تجاهل مطالب مجلس الأمن فإننا سنؤيد إجراءات أخرى مناسبة مثلما اتفق عليه في القرار 1747".

وأعطى قرار مجلس الأمن رقم 1747 طهران مهلة 60 يوما لتعليق التخصيب تماما، وانتهت هذه المهلة الأسبوع الماضي دون أن تتجاوب إيران مع هذا المطلب.

وعبر بيان مجموعة الثماني التي تضم القوى الغربية الرئيسية واليابان بالإضافة الى روسيا، عن "الأسف العميق لأن إيران كما رأينا في أحدث تقرير من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية واصلت التوسع في أنشطتها للتخصيب".

أما المفاوض الإيراني علي لاريجاني فأبلغ الصحفيين قبل سفره إلى مدريد التي وصلها يوم الأربعاء، أن "التعليق ليس حلا للقضية النووية الإيرانية" وأضاف "إيران لا يمكن أن تقبل التعليق.. ليست لنا شروط ونحن مستعدون لمحادثات بناءة لكننا لن نقبل بشروط مسبقة، نحن مستعدون لتبديد المخاوف بشأن المسألة النووية الإيرانية".

من ناحيته قال سولانا في تصريحات ببرلين قبل الاجتماع "نحن لم نبدأ التفاوض وهذا يمهد الطريق للمفاوضات، لا يمكنني أن أعطيكم نظرة مسبقة لما سيحدث ولكن آمل كثيرا أن نكون قادرين على بدء الاستعدادات للمفاوضات الفعلية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة