"أوراق" سورية تصدر من العاصمة البريطانية   
السبت 11/10/1434 هـ - الموافق 17/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)
 العدد الأول من مجلة "أوراق" جاء في 360 صفحة وشارك فيه أكثر من مائة كاتب (الجزيرة)
مدين ديرية-لندن
 
صدر العدد الأول من مجلة "أوراق" عن رابطة الكتاب السوريين في لندن، وبهذه المناسبة نظمت مؤسسة "موزاييك سورية" احتفالا خاصا في قاعة "غاليري بي 21" بالعاصمة البريطانية، حضره عدد من الكتاب والمبدعين السوريين.
 
وتضمن حفل إطلاق المجلة أمسية شعرية وأدبية وتوقيعا لكتب من هيئة التحرير وندوة ثقافية شارك فيها عدد من المثقفين والكتاب والإعلاميين وكذلك سفير الائتلاف الوطني السوري بلندن وليد سفور.
 
جانب من جلسة النقاش المفتوحة في حفل إطلاق مجلة "أوراق" بالعاصمة البريطانية  (الجزيرة)
هموم سورية
وتهدف المجلة لتقديم الأعمال الإبداعية والثقافية والفكرية العالمية، وستكون نافذة مفتوحة على الثقافات العالمية، كما ستفتح نقاشات حول سوريا والعالم العربي وفق رابطة الكتاب السوريين بلندن.
 
وخلال الحفل قام الكاتب والمؤرخ عادل بشتاوي بتوقيع كتابه "الأسس الطبيعية لحضارة العرب"، كما وقع الكاتب حليم يوسف روايته "الخوف الأدرد" والكاتب والشاعر حسام الدين محمد كتابه "مكحلة مسمومة".
 
وجاء العدد الأول من المجلة -المتخصصة في نشر الدراسات الثقافية والإبداعية- في 360 صفحة من القطع الصغير، وتضمن مشاركات لأكثر من مائة كاتب سوري وعربي في مساحة مفتوحة للحوار ومناقشة القضايا السياسية والثقافية في العالم العربي والعالم.
 
وفي الندوة ناقش الحضور دور الكتاب والمثقفين في الثورات العربية، والتحديات والمعضلات الكبيرة التي تواجههم ومدى قدرة المثقفين على لعب دور في تغيير البنى السياسية الاستبدادية.
 
وقال الكاتب عادل سعيد بشتاوي إن الاحتفاء بإطلاق المجلة جاء بفعل تعاون بين عدد كبير من الكتاب السوريين في سوريا والمهجر. وإنه تم اختيار مواد العدد الأول للمجلة لتغطي جوانب فكرية وثقافية كبيرة تهتم أيضا بالقضية الفلسطينية.
 
الكاتب عادل بشتاوي يوقع كتابه "الأسس الطبيعية لحضارة العرب" في الحقل (الجزيرة)
روح جماعية
وأكد بشتاوي في حديث للجزيرة نت أن رابطة الكتاب السوريين تحاول ترجمة مؤتمرها الذي عقدته سابقا في القاهرة عبر إنتاج ثقافي يغطي أخبار الرابطة وأنشطة أعضائها ومناقشة مواضيع تهم المبدعين والشعب السوري، وأيضا تهم الوطن العربي وتغطي تفاعلات الثورات دون طائفية أو تمييز أو إقصاء لأحد.
 
من جانبه اعتبر الروائي حليم يوسف في حديث للجزيرة نت أن الكلمة التي ألقاها بمناسبة إطلاق المجلة ودوره في إصدارها وفي تأسيس اتحاد رابطة الكتاب السوريين تعد خطوة شخصية في مسيرته الشخصية باتجاه العمل الجماعي.
 
وأوضح يوسف أن الثورة السورية دفعته للمشاركة مع الكتاب السوريين بروح جماعية وتأسيس رابطة الكتاب السوريين، والعمل على إيصال صوت الشعب السوري حتى يكون الكاتب والمبدع جزءا من الحراك السوري من خلال العمل الفكري والثقافي.

بدورة  قال مدير تحرير المجلة الكاتب والشاعر والصحفي حسام الدين محمد -وهو أحد مؤسسي رابطة الكتاب- إن الهدف الرئيسي للمجلة إيجاد منبر للكتاب السوريين والعرب وفتح نافذة على الثقافة العالمية لتشجيع البعد المدني والديمقراطي وتوسيع الوعي الفكري لقرائها.

وأكد محمد أن المجلة طبعت في لندن وتركيا ووزعت في محافظات سوريا "حيث لا نكتفي بطباعة المجلة والظهور الإعلامي بل نسعى لإيصال المجلة إلى الكتّاب السوريين والمثقفين العرب والجمهور السوري المهتم بالثقافة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة