فنزويلا تنتقد تصريحات رايس بالبرازيل وتعتبر موقفها معزولا   
الأربعاء 18/3/1426 هـ - الموافق 27/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

رايس وجهت رسائل إلى فنزويلا في أول محطة من جولتها في أميركا اللاتينية (الفرنسية)
اعتبر وزير الإعلام الفنزويلي أندرس إيزارا أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ستجد نفسها معزولة إذا ما حاولت خلال جولتها في أميركا اللاتينية أن تعتبر فنزويلا قوة سلبية في المنطقة.

وانتقد إيزارا في مؤتمر صحفي التصريحات التي أدلت بها رايس لدى وصولها إلى برازيليا الثلاثاء والتي أعربت فيها عن القلق حيال فنزويلا.

وقلل الوزير الفنزويلي من أهمية تصريحات رايس, معتبرا أنه هجوم إعلامي مركز يندرج في إطار ما سماه مجموعة من التصريحات حول أميركا اللاتينية.

من ناحيتها أعربت رايس عن الأمل في أن تتمتع فنزويلا التي يقودها الرئيس هوغو شافيز "بالديمقراطية التامة", وذلك خلال زيارة إلى البرازيل, المحطة الأولى من جولة في أميركا اللاتينية.

وقالت رايس في مؤتمر صحفي مع نظيرها البرازيلي سيلسو أموريم "نريد جميعا فنزويلا حرة وديموقراطية, وهذا ما يجب إن يكون موجودا في الأميركتين".

وبدا أموريم الذي سعت بلاده مرارا إلى تخفيف التوتر السياسي الداخلي في فنزويلا, حذرا في تعليقاته, وشدد على ضرورة احترام سيادة فنزويلا.

واعتبرت واشنطن الرئيس شافيز عنصر عدم استقرار في المنطقة, وانتقدت إعلان كراكاس عن شراء أسلحة من روسيا وإسبانيا بحجة تحديث معدات الجيش.

من جهتها, تؤكد حكومة فنزويلا أن حكومة الرئيس جورج بوش شاركت أو دعمت على الأقل الانقلاب الفاشل في أبريل/ نيسان 2002 ضد شافيز والإضراب النفطي الذي استمر شهرين في نهاية السنة نفسها.

ومن المقرر أن يتوجه شافيز الخميس إلى كوبا العدو اللدود للولايات المتحدة, فيما ستواصل رايس جولتها, التي تستمر حتى


السبت تزور خلالها أيضا كولومبيا وتشيلي والسلفادور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة