الخارجية اللبنانية تتسلم جواز سفر موسى الصدر   
الخميس 1425/9/8 هـ - الموافق 21/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

موسى الصدر لايعرف مصيره منذ 1978 (الجزيرة)
أعلنت الخارجية اللبنانية تسلمها جواز سفر دبلوماسي يحمل اسم الزعيم الشيعي اللبناني الإمام موسى الصدر الذي اختفى منذ عام 1978.

وقد صدر الجواز في بيروت بتاريخ 1/4/1978 وهو صالح حتى 3/1/1979.

كما تسلمت أيضا جواز سفر عادي باسم محمد شحادة يعقوب، وهو أحد مرافقي الإمام الصدر عند اختفائه عام 1978، صادر في بيروت في 11/3/1977، وصالح لثلاث سنوات.

وقد أفاد مراسل الجزيرة نت بأن الخارجية اللبنانية قد تسلمت الجوازين عبر السفارة اللبنانية في إيطاليا والتي تسلمتهما من جانب رئيس محكمة روما لويجي سكوتس في 30 سبتمبر/ أيلول الماضي بعدما تم العثور عليهما أثناء محاكمة جزائية في حق مجهولين بجرم انتحال شخصية الإمام الصدر وتزوير مستندات.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يشار فيها إلى جواز سفر الإمام الصدر ومساعده الشيخ محمد يعقوب اللذين اختفيا مع الصحفي عباس بدر الدين إثر زيارة لليبيا.

حيث تبين من أوراق الجواز أن حامله قد تحصل على تأشيرة إيطالية وأخرى فرنسية في طرابلس الغرب في 31/8/1978 وغادر ليبيا في نفس التاريخ عبر مطار طرابلس.

ويتهم قادة حركتي أمل وحزب الله النظام الليبي بالوقوف وراء اختفاء الرجال الثلاثة، غير أن طرابلس تنفي أي صلة لها باختفائهم وتؤكد أنهم توجهوا يوم 31 أغسطس/ آب1978 إلى إيطاليا بعد إقامتهم في ليبيا, كما أنها ردت على هذه الاتهامات بقطع العلاقات الدبلوماسية مع لبنان عام 2003.

وفي الثاني من أغسطس/ آب الماضي, أمر مدعي عام الجمهورية اللبنانية بإعادة فتح الملف وباستجواب جميع الأشخاص المتورطين فيه بمن فيهم الزعيم الليبي معمر القذافي. وإثر هذا أكدت ليبيا أنها معنية بقضية اختفاء الإمام الصدر وأنها ستعمل على كشف الجهات المسؤولة عن اختفائه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة