اغتيال وزير العدل النيجيري وأوباسانجو يلغي زيارة لزيمبابوي   
الاثنين 1422/10/9 هـ - الموافق 24/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اغتال مجهولون وزير العدل النيجيري بولا إيجي كما أعلن أحد معاونيه المقربين اليوم. وأضاف الحاكم السابق لولاية كوارا وسط نيجيريا كورنيليوس إديبايو إن الوزير لقي مصرعه مساء أمس مشيرا إلى أنه لم يتم التعرف على هوية منفذي الهجوم. وقد ألغى الرئيس النيجيري رحلة كان يستعد للقيام بها إلى زيمبابوي.

وقتل بولا إيجي (71 عاما) رجل القانون والسياسي المعروف في إيبادان إحدى المدن الرئيسية في جنوب غرب نيجيريا. ويعتبر الوزير إيجي صديقا مقربا من الرئيس أولوسيغون أوباسانجو.

ونقلت صحيفة تريبون النيجيرية عن معاون آخر للوزير قوله إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار عليه عند التاسعة والربع مساء أمس بالتوقيت المحلي، وتم نقله إلى المستشفى لكنه توفي متأثرا بجروحه.

وكان الرئيس أوباسانجو عيّن إيجي -وهو من حزب التحالف من أجل الديمقراطية المنافس لحزب الرئيس- وزيرا للطاقة فور وصوله إلى السلطة عام 1999، ثم أسند إليه في ما بعد وزارة العدل.

وقد ألغى أوباسانجو زيارة مزمعة إلى زيمبابوي اليوم بسبب اغتيال الوزير. وأبلغ وزير الشباب الزيمبابوي الصحفيين الذين كانوا في مطار هراري في انتظار الرئيس النيجيري بنبأ إلغاء الزيارة، مشيرا إلى أن الزيارة ستتم في وقت لاحق.

وكان أوباسانجو يعتزم إجراء محادثات مع الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي الذي يواجه ضغوطا دولية متزايدة بسبب سياسة حكومة هراري العنيفة ضد عناصر المعارضة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في البلاد. ووقعت زيمبابوي اتفاقا في نيجيريا قبل نحو ثلاثة أشهر تزامن مع اجتماع لدول الكومنولث تعهدت فيه بإنهاء أعمال العنف مقابل مساعدات مالية من بريطانيا مستعمرتها السابقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة