الكونغرس الأميركي يقر ميزانية الدفاع الجديدة   
الخميس 6/5/1425 هـ - الموافق 24/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقر مجلس الشيوخ الأميركي ذو الغالبية الجمهورية بالإجماع ميزانية الدفاع لعام 2005 والتي تبلغ 447 مليار دولار تشمل معظم المطالب التي تقدمت بها إدارة الرئيس جورج بوش والبالغة 25 مليار دولار لتغطية نفقات الحرب في العراق وأفغانستان.

والمبلغ المعتمد لميزانية السنة المالية الجديدة التي ستبدأ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول القادم, يفوق الميزانية العسكرية لعام 2004 بنسبة 5.7%, تضاف إليها الأموال المخصصة لكل من العراق وأفغانستان. واضطر البيت الأبيض إلى طلب أموال جديدة قبل ستة أشهر من الموعد المحدد لذلك بسبب تصاعد الهجمات في العراق.

وقال الخبير الإستراتيجي منذر سليمان إن الكونغرس وافق على إعطاء الإدارة كل ما طلبته بشأن العراق, لأن حجب تلك الطلبات سيبدو وكأنه عرقلة من المشرعين لجهود القوات المسلحة التي تخوض حربا في الخارج.

واعتبر سليمان في تصريح للجزيرة نت أن نجاح الإدارة في الحصول على الأموال اللازمة وموافقة الكونغرس تشير إلى أن وجود القوات الأميركية في العراق سيكون طويلا وأن هناك رغبة في الاستمرار لفترة أطول مما هو معلن.

من ناحية أخرى خفضت لجنة فرعية بمجلس النواب الأميركي مشروع قانون المساعدات والذي تقدمت به إدارة بوش وتبلغ قيمته 19.4 مليار دولار والذي كان يشمل مليارات الدولارات لمكافحة مرض الإيدز ومساعدات عسكرية لشركاء الولايات المتحدة في الحرب على ما يسمى الإرهاب. ونتيجة لذلك فإن الدول الفقيرة ستحصل على نصف المبلغ الذي طلبه بوش وكان يبلغ 2.5 مليار دولار في مبادرة المساعدات الأجنبية.

ومن المقرر أن تحصل إسرائيل على 2.2 مليار دولار مساعدات عسكرية إضافة إلى مبلغ 360 مليون دولار مساعدات اقتصادية. وتم تخصيص 300 مليون دولار مساعدات عسكرية لباكستان التي تعتبر حليفا لواشنطن في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

كما أضافت اللجنة مبلغ 311 مليون دولار مساعدات إنسانية للاجئي دارفور في السودان حيث تقدر الأمم المتحدة عدد الذين تأثروا بالقتال بنحو 2.2 مليون شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة