أوسيتيا الجنوبية تطلق عشرات الجنود الجورجيين   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

جنود جورجيون أسروا في أوسيتيا (الفرنسية)
أفرجت سلطات إقليم أوسيتيا الجنوبية الجورجية اليوم الجمعة عن حوالي 40 جنديا جورجيا كانت اعتقلتهم أمس.

وقال وزير الدولة الجورجي إنه تمت الموافقة على الإفراج عن 50 جنديا جورجيا مما يؤكد الوصول لنهاية سلمية لأحدث مواجهة بين الإقليم المنشق وروسيا وجورجيا.

وقامت حافلات بنقل الجورجيين عبر الحدود الإدارية بين أوسيتيا وبقية أراضي جورجيا. ولم يتسن التحقق من عدد الجنود الذين تقول سلطات أوسيتيا إنهم 35 معتقلا، في حين يؤكد الجورجيون أن 40 أو 50 من عناصر قوات الأمن معتقلون لدى الانفصاليين.

واعتقل هؤلاء الجنود فجر أمس الخميس في حملة شنها نحو 200 من عناصر مليشيات أوسيتيا على قرية يسكنها جورجيون في المنطقة "الحدودية" مع بقية أراضي جورجيا، وأسفر هذا الحادث عن سقوط جريحين بالرصاص.

وكان اعتقال ونشر صور جنود وزارة الداخلية في تلفزيون بالإقليم الذي تعهد رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي بإخضاعه قد أثار مشاعر المواطنين الجورجيين وخاصة عندما أجبر الجنود الجورجيون على أن يجثوا أمام جنود الإقليم المتمرد.

وتتهم روسيا جورجيا بأن قيادتها الجديدة هي التي تحرض المنطقة المنشقة على الانتقام. واتهمت وزارة الخارجية تفليس بارتكاب أعمال" استفزازية " وقالت إن اشتداد الأزمة يضع شعب أوسيتيا الجنوبية ومعظمهم مواطنون روسيون تحت خطر أمني بالغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة