رفع حالة الطوارئ في صربيا   
الثلاثاء 20/2/1424 هـ - الموافق 22/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زوران جينجيتش (أرشيف)
أعلنت رئيسة صربيا بالوكالة ناتاسا ميشيتش أنها أصدرت أوامر برفع حالة الطوارئ التي فرضت الشهر الماضي في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء زوران جينجيتش.

وقالت ميشيتش للصحفيين في بلغراد إن الشروط الواجبة لرفع الطوارئ قد تحققت بعد مرور 42 يوما على اغتيال جينجيتش، مشيرة إلى أن الإجراءات التي تم اتخاذها حققت النتائج المرجوة منها وتم اعتقال مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة.

ويأتي قرار رفع الطوارئ استجابة لتوصية بهذا الشأن قدمتها الحكومة الصربية في وقت سابق اليوم.

واتهمت السلطات الصربية مجموعة سرية ترتبط بجهاز الأمن بعملية اغتيال جينجيتش التي جرت في موقف سيارات مقر الحكومة يوم 12 مارس/ آذار الماضي باعتبارها جزءا من محاولة أكبر لإطاحة حكومته ذات التوجهات الغربية.

وقامت السلطات الصربية بعد عملية الاغتيال باعتقال نحو عشرة آلاف شخص بينهم رئيس جهاز الأمن في عهد الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إضافة إلى كبار مساعديه.

وقال وزير الداخلية الصربي إن المزاعم تدور حول 12 شخصا قاموا بعملية الاغتيال بينهم نائب قائد قوات المظلات في عهد ميلوسوفيتش الذي اعترف بقيامه بالعملية. وأضاف الوزير أن المجموعة ستحاكم بتهمة التآمر الجنائي.

ورغم الاعتقالات الكثيرة التي جرت فإن عددا كبيرا من المشتبه بهم لا يزالون طليقين ومن بينهم قائد قوات المظلات، غير أن وزير الداخلية قال إن اعتقاله قد يستغرق بعض الوقت.

وكان جينجيتش (50 عاما) من السياسيين البارزين ويترأس الكتلة الإصلاحية في البلاد. وقام بدور أساسي في تسليم ميلوسوفيتش إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة