زيادة جرعات الأشعة مفيدة لعلاج سرطان الثدي   
الخميس 1422/8/21 هـ - الموافق 8/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر باحثون في مجال السرطان أن استخدام جرعات إضافية من الإشعاع المستخدم في مقاومة المرض قد يكون أفضل في علاج بعض النساء اللائي يعانين من سرطان الثدي واللائي تقل أعمارهن عن الأربعين عاما.

وقال الباحثون في دراسة نشرت في عدد اليوم من مجلة نيو إنغلاند الطبية إن "جرعة تقوية" إشعاعية يمكن أن تقلل بشكل كبير خطر عودة ظهور السرطان في النساء اللائي تبلغ أعمارهن 40 عاما أو أقل.

ووفقا للمجلة فإن نتائج الدراسة التي أجريت على 5318 امرأة يمكن أن تؤثر على علاج النساء الأقل عمرا اللائي خضعن لجراحة من أجل إزالة ورم سرطاني، وأنهن سيتلقين في العادة سلسلة واحدة فقط من العلاج بالإشعاع. ويعطي الأطباء بعد إزالة ورم الثدي نحو 50 وحدة إشعاع على مدى خمسة أسابيع لمنع السرطان من الظهور مرة أخرى. لكن نجاح هذا العلاج محدود.

ومن أجل التأكد من أثر جرعة الإشعاع الإضافية أعطى الطبيب هاري بارتلينك من المعهد الهولندي للسرطان في أمستردام وزملاؤه 2661 امرأة 16 وحدة إشعاع إضافية. وبعد خمسة أعوام كان لجرعة التقوية أثر ضعيف على معدلات بقاء النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 41 و50 عاما على قيد الحياة. لكن بالنسبة للنساء الأصغر عمرا فإن فرصة ظهور الورم مرة أخرى لم تتعد 10.2% مقارنة مع 19.5% للنساء اللائي لم يتلقين جرعة إشعاع إضافية.

وقال الباحثون "وجدنا أن جرعة (إشعاع) إضافية في منطقة الورم الرئيسية قللت إلى النصف احتمالات عودة ظهور (الورم) في المنطقة نفسها". وقال فريق البحث الهولندي إن جرعة الإشعاع الإضافية يبدو أنها تساعد النساء الأقل عمرا، وهو ما يشير إلى أن أورامهن تستجيب بصورة أكبر إلى الإشعاع بالرغم من أن سبب ذلك لايزال غير واضح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة