إسرائيل تعتزم وقف تطوير"حيتس" وتعويضه بصاروخ أميركي   
الأربعاء 13/12/1427 هـ - الموافق 3/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:44 (مكة المكرمة)، 22:44 (غرينتش)

إسرائيل تدرس وقف تطوير صاروخ "حيتس" بسبب ارتفاع تكلفته (الفرنسية -أرشيف)
ذكرت صحيفة "هآرتس" أن إسرائيل تدرس وقف تطوير صاروخها المضاد للصواريخ "حيتس" (سهم) بسبب كلفته، وتغييره بالصاروخ الأميركي ثاد.

 

وقالت مصادر أميركية للصحيفة إن شركة "لوكهيد مارتين"، التي تصنع "ثاد"، لن تتمكن من تزويد إسرائيل به قبل العام 2009، وذلك بعد استكمال تطويره ليتسنى نصبه لأغراض عسكرية.

 

وأشارت "هآرتس" إلى أن تطوير "حيتس" مستمر في الوقت الراهن، وأنه من المرتقب أن تقوم إسرائيل قريبا بتجربة جديدة عليه.

 

وتعود آخر تجربة ناجحة على الصاروخ إلى مطلع ديسمبر/ كانون الأول 2005.

 

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية أعلنت في 2 ديسمبر/ كانون الأول 2005 أن  "المنظومة تعمل بشكل تام وقام سلاح الجو بتجربتها".

 

وسبق أن ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن إطلاق "حيتس" سمح باعتراض صاروخ مشابه لصواريخ أرض-أرض من نوع شهاب-3 الإيراني القادر على الوصول لإسرائيل.

 

وأطلق مشروع "حيتس" في العام 1988 بمبادرة من الولايات المتحدة في إطار مشروع "حرب النجوم"، الذي وضعه الرئيس الأسبق رونالد ريغان وتم التخلي عنه رسميا عام 1993.

 

وقامت الولايات المتحدة بتمويل الجيل الأول من صواريخ "حيتس" بنسبة 80%. لكن التمويل أصبح منذ العام 1991 مناصفة بين الأميركيين والإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة