الإفراج بكفالة عن أحد أفراد معتقلي بافلو   
الأربعاء 1423/8/2 هـ - الموافق 9/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور خمسة من الأميركيين الستة ويظهر في الوسط من أعلى علوان الذي حصل على قرار الإفراج (أرشيف)
قررت محكمة فدرالية أميركية الإفراج بكفالة عن مواطن أميركي من أصل يمني اتهم مع خمسة آخرين بدعم تنظيم القاعدة والتآمر ضد الولايات المتحدة. وجاء قرار الإفراج بسبب تعاونه مع السلطات. وقال قاضي المحكمة إتش كينث شرودر إن المتهم سحيم علوان تنصل أو أنكر أنه مازال على صلة بالقاعدة، وأضاف أنه تعاون طوعا فيما يبدو مع مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI).

وقرر القاضي الإفراج عن علوان بكفالة تبلغ 600 ألف دولار على أن يبقى رهن الإقامة الجبرية في منزله، لكنه رفض الإفراج عن الخمسة الآخرين في القضية الذين قال عنهم إنهم "أتباع القاعدة وتلقوا محاضرات عن التفجيرات الانتحارية".

وكان المعتقلون الستة وهم في العشرينيات من العمر ويعيشون في بلدة لاكاوانا قرب بافلو بولاية نيويورك اعتقلوا في سبتمبر/أيلول الماضي ووجهت إليهم اتهامات "بتقديم دعم ملموس لمنظمة إرهابية أجنبية" وبحضور تدريب في أحد معسكرات القاعدة في أفغانستان في الفترة بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران 2001.

مختار البكري
وأظهرت وثائق المحكمة أن الادعاء اكتفى بشهادات أدلى بها لمكتب التحقيقات الاتحادي علوان ومتهم آخر هو مختار البكري حيث أكدا أنهما حضرا معسكر تدريب وشاهدا الأربعة الآخرين هناك. وقال علوان إن الحال لم يعجبه وادعى الإصابة كي يغادر بعد عشرة أيام.

ويزعم علوان أن الخمسة الآخرين قضوا خمسة أسابيع في المعسكر تلقوا فيها تدريبات أساسية على استخدام السلاح، كما نقل الادعاء عن علوان والبكري أن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة قال للمتدربين إنه سيكون هناك قتال ضد الأميركيين.

ولم توجه إلى الستة اتهامات بالتورط في هجمات 11 سبتمبر/أيلول، وإنما وجهت لهم تهمة "مؤامرة التزام الصمت" بعد عودتهم من أفغانستان. وقد نفى الستة أية صلة لهم بالقاعدة. ويواجه المتهمون إذا أدينوا عقوبة تصل إلى السجن 15 عاما وغرامة مالية تصل إلى 250 ألف دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة