الفيضانات تشرد الملايين شرق أفريقيا   
الجمعة 1427/10/26 هـ - الموافق 17/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:01 (مكة المكرمة)، 19:01 (غرينتش)

عائلة صومالية لاجئة حاصرتها الفيضانات جنوب شرق كينيا (رويترز)

أعلنت الأمم المتحدة أن 1.8 مليون شخص فروا من منازلهم في الصومال وكينيا وإثيوبيا جراء موجة من الفيضانات، اعتبرت الأسوأ شرق أفريقيا منذ خمسين عاما.

وضربت الفيضانات، الناجمة عن الأمطار الموسمية الغزيرة وارتفاع منسوب الأنهار، منطقة بلدواين جنوب الصومال ومعسكرات دباب للاجئين الصوماليين جنوب شرق العاصمة الكينية ومنطقة بوسيا الكينية حيث قتل ستة أشخاص.

وأغرقت القرى وغمرت الجسور ودمرت الطرق جنوب ووسط الصومال مما صعّب وصول الإغاثة إلى الضحايا المحاصرين بمياه راكدة، وزادت المخاوف من انتشار الأمراض.

وأعربت المتحدثة باسم مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة إليزابيث بيرس عن قلقها من تدهور الوضع الإنساني لسكان تلك المناطق التي يعاني بعضها أصلا من المجاعة.

من جهته اعتبر مدير إدارة الطوارئ في جمعية "أنقذوا الأطفال" البريطانية في بيان صدر أمس أن الفيضانات هي الأسوأ بالمنطقة منذ خمسين عاما.

وتقول الجمعية إن ما لا يقل عن ثمانين ألفا في بلدة بلدواين الوسطى التابعة لإقليم هيران الأكثر تضررا، هم في خطر، بعد أن فاض نهر شابيلي وارتفع فيه مستوى المياه إلى مستويات خطيرة.

وغرق ما لا يقل عن 47 شخصا وشرد الآلاف، قبل أسبوعين، حين فاض النهران المذكوران عقب هطول أمطار غزيرة حيث يمران وسط أكثر مناطق الصومال خصوبة.

المياه حاصرت اللاجئين داخل منازلهم (رويترز)
فيضانات كينيا
وفي كينيا المجاورة تسببت الأمطار الغزيرة في تصدع سد دام الواقع على نهر تانا مما يهدد بإغراق المنطقة، في حين أعلنت السلطات المحلية عن مقتل 21شخصا.

وتسببت الأمطار كذلك في مقتل لاجئين صوماليين وفقدان 78 ألفا آخر منازلهم في منطقة دباب التي تضم ثلاثة معسكرات للاجئين الصوماليين، حسبما أفاد مسؤول في المفوضية العليا للاجئين.

وأعلنت الأمم المتحدة اليوم أنها ستبدأ بتسيير رحلات طيران عاجلة لنقل المساعدات الإنسانية للاجئين الذين شردوا بالمنطقة التي تقع على بعد 470 كلم جنوب شرق العاصمة الكينية نيروبي.

ووصف مسؤولون دوليون الوضع بأنه حرج جراء الفيضانات، فيما لم يخف بعضهم مخاوفه من احتمال انتشار الأوبئة الناجمة عن تلوث المياه وفي مقدمتها الكوليرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة