بوش يعد بسحب قواته من العراق بعد انتهاء مهمتها   
الخميس 1425/9/22 هـ - الموافق 4/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

بوش تعهد بمواصلة الحرب على ما يسمى الإرهاب (الفرنسية)

وعد الرئيس الأميركي جورج بوش بإعادة الجنود الاميركيين في العراق وأفغانستان إلى الولايات المتحدة بعد انتهاء مهمتهم.

وفي أول خطاب أمام حشد من أنصاره بواشنطن بعد إعلان فوزه بولاية ثانية قال بوش إن الولايات المتحدة ستواصل مكافحة ما أسماه الإرهاب وما تقوم به في العراق وأفغانستان بالتعاون مع من وصفهم بالحلفاء الجيدين.

واعتبر بوش أن الحربين اللذين خاضهما في رئاسته الأولى كانا دفاعا عن النفس ولخدمة قضية الحرية على حد قوله. وأضاف "سنساعد الديمقراطيات الناشئة في العراق وأفغانستان حتى تقوى وتدافع عن حريتها" وعندها سيعود الجنود الأميركيون لبلادهم.

ويرى مراقبون أنه بإعادة انتخابه يكون بوش حصل على تأييد شعبي لقراره غزو العراق رغم الخسائر اليومية في صفوف الأميركيين هناك وتركيز منافسه الديمقراطي المنهزم جون كيري على خطأ قرار الحرب وتأثيره السلبي على فعالية حرب ما يسمى بالإرهاب وجهود ملاحقة تنظيم القاعدة.

ومع ارتفاع عدد القتلى الأميركيين في العراق إلى أكثر من 1100 ستكون الاسابيع المقبلة حاسمة في إعادة الاستقرار للمناطق المضطربة حيث يستعد مشاة البحرية الأميركية لعملية عسكرية موسعة ضد مدينة الفلوجة للقضاء على العناصر المسلحة.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية مؤخرا زيادة في عدد الجنود المنتشرين هناك من 138 ألفا في الوقت الحالي إلى أكثر من 141 ألفا حتى تنظيم الانتخابات العراقية في يناير/ كانون الثاني المقبل.

باول أول المستبعدين في الولاية الثانية (الفرنسية-أرشيف)
تعديل حكومي
من جهة أخرى توقع المراقبون أن يجري بوش بعض التعديلات في فريقه الحكومي وسيكون التغيير الرئيسي في وزارة الخارجية، حيث من المتوقع مغادرة كولن باول (67 عاما) ليخلفه جون دانفورث السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة.

كما تدور تكهنات بأن مستشارة الرئيس للأمن القومي كوندوليزا رايس ستقرر كذلك ترك البيت الأبيض ليخلفها مساعدها الحالي ستيف هادلي (54 عاما).

أما وزير الدفاع دونالد رمسفيلد (72 عاما) فسيبقى على الأرجح في منصبه على الأقل خلال السنة الأولى من ولاية بوش الثانية. ولكن يمكن أن يغادر رمسفيلد منصبه اعتبارا من الصيف المقبل ليحل محله السفير الأميركي في ألمانيا دانيال كوتس.

كيري دعا الأميركيين لإنهاء انقساماتهم (الفرنسية)
كيري يقر بهزيمته
على الجانب الآخر وجه جون كيري خطاب شكر لناخبيه بمدينة بوسطن أقر فيه بهزيمته وقال إن المعسكر الديمقراطي أدرك أنه لا يمكن الفوز في هذه الانتخابات.

ودعا كيري الأميركيين إلى إنهاء انقساماتهم العميقة ومداواة الآثار السلبية للحملة الانتخابية الشرسة على مدى أكثر من عام. وأضاف كيري أنه تبادل حديثا هاتفيا طيبا مع بوش هنأه فيه بالفوز واتفق معه على ضرورة الحفاظ على وحدة البلاد.

ويرى مراقبون أنه على الرغم من اتهامات كيري بتسبب الرئيس الأميركي بخسارة وظائف وبغزو العراق عبثا, لم يتمكن المرشح الديمقراطي من إقناع الناخبين بأنه يملك المواصفات المناسبة لقيادة البلاد خلال الحرب على ما يسمى بالإرهاب.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة