العراق: السياسة الأميركية تزداد قذارة   
الاثنين 1422/11/22 هـ - الموافق 4/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طه ياسين رمضان
حذر نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الولايات المتحدة من أنها قد تتعرض إلى رد أكثر خطورة من هجمات سبتمبر/ أيلول إذا استمرت في انتهاج السياسة نفسها التي وصفها بأنها أصبحت أكثر قذارة.

وأشار رمضان في مقابلة مع صحفية روسية إلى أن الولايات المتحدة أوغلت في التمادي بسياستها التي سببت الهجمات على نيويورك وواشنطن. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أعلن الثلاثاء الماضي أن العراق وإيران وكوريا الشمالية تشكل محور الشر, ملمحا إلى أنها قد تصبح أهدافا للحرب على ما يسمى الإرهاب.

ووجه رمضان في المقابلة لومه إلى وزارة الخارجية الروسية لإصرارها على عودة المفتشين الدوليين مقابل رفع العقوبات, مؤكدا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طلب من حكومته وقف ممارسة الضغط على العراق في أبريل/ نيسان الماضي، وأضاف أن المفتشين الدوليين جواسيس, وأن العراق احترم تعهداته فيما يتعلق بنزع الأسلحة.

يذكر أن المفتشين الدوليين غادروا العراق بعد عمل استغرق أكثر من سبع سنوات في ديسمبر/ كانون الأول 1998 قبل حملة قصف بريطانية أميركية, ولم تسمح لهم بغداد بالعودة منذ ذلك الحين. وتحاول روسيا إقناع العراق بقبول استئناف عمليات مراقبة أسلحته مقابل تعليق العقوبات الدولية المفروضة عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة