ارتفاع عدد القتلى بأريحا واستمرار الاشتباكات بداريا   
الثلاثاء 1436/10/19 هـ - الموافق 4/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:23 (مكة المكرمة)، 22:23 (غرينتش)

ارتفع عدد ضحايا سقوط الطائرة التابعة للنظام السوري في المنطقة السكنية بمدينة أريحا إلى 39 قتيلا وأكثر من مئة جريح، بينما استمرت الاشتباكات بين قوات النظام والمعارضة في عدة مدن ومناطق بسوريا.

وذكر ناشطون من أريحا أن بين القتلى ست جثث متفحمة، وبين الجرحى حالات خطرة تم نقلها إلى تركيا للعلاج.

وتضاربت الأنباء عن سبب سقوط الطائرة في أريحا الواقعة بريف إدلب الغربي، حيث قال الثوار إنهم أسقطوها بفعل مضاداتهم الأرضية، بينما ذكرت صفحات تابعة للنظام أن السبب هو عطل فني أصاب الطائرة أثناء تنفيذها إحدى الغارات.

وفي إدلب أيضا، استهدفت قوات النظام بلدة ترملا بأكثر من 25 صاروخا، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين. كما تعرضت مدينة بنش لقصف مدفعي.

واستهدفت المعارضة المسلحة تجمعات لقوات النظام في حي جوبر بدمشق من جهة المتحلق الجنوبي بقذائف المدفعية وقتلوا ثلاثة عناصر، في حين قال "فيلق الرحمن" إنه استهدف عدة مراكز أمنية داخل دمشق نصرة لثوار وأهالي مدينة الزبداني، حيث سقط صاروخا كاتيوشا في محيط ساحة الميسات، وثالث في محيط مسبح الشيراتيون، بينما سقطت قذيفة هاون في شارع المدارس بحي المزة.

مدينة داريا شهدت اشتباكات عنيفة وقصفا من قوات النظام منذ صباح الاثنين الباكر (ناشطون)

واستمرت الاشتباكات العنيفة على عدة جبهات في مدينة داريا بين المعارضة المسلحة وقوات النظام منذ صباح الاثنين الباكر. كما استمر قصف النظام للمدينة بشكل عنيف من الجبال المطلة عليها، وكذلك الغارات من الطيران الحربي. وورد أن 15 شخصا قُتلوا جراء ذلك خلال الساعات الـ24 الماضية.

وفي خبر منفصل، قُتل القائد العسكري لألوية "السيف العمري" في القلمون الشرقي أبو المغيرة في محيط بلدة الناصرية في القلمون برفقة أحد عناصر اللواء. وتشير الأنباء إلى تورط تنظيم الدولة الإسلامية في العملية.

وفي حلب، قتلت قوات المعارضة سبعة عناصر من قوات النظام داخل الزهراء بعدما دكتها بقذائف الهاون. كما دمر مقاتلوها عدة "دشم" (سواتر رملية) بقذائف موجهة على جبهة السبع بحرات، واستهدفوا بقذائف الهاون معاقل النظام في منطقة خان طومان وحي الفيض. وشن الطيران الحربي غارات جوية على مطار الجراح العسكري قرب مدينة مسكنة في الريف الشرقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة