محامي صدام ينتقد المحكمة الخاصة ويطالب بنقلها للسويد   
الثلاثاء 1426/6/13 هـ - الموافق 19/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:15 (مكة المكرمة)، 16:15 (غرينتش)

صدام أمام محكمة التحقيق(الفرنسية-أرشيف)
انتقد محامي الرئيس العراقي السابق صدام حسين أسلوب سير المحكمة التي شكلت لمحاكمته بسبب طول فترة احتجازه دون توجيه أي تهمة له، وطالب بنقل تلك المحاكمة إلى خارج العراق لوجود مخاطر أمنية هناك.

وقال المحامي جيوفاني دي ستيفانو إن كون صدام محتجزا منذ 548 يوما من دون توجيه أي تهمة رسمية له, يعد انتهاكا للقانون الدولي. وأضاف أن الحرب التي شنت على العراق كانت بهدف التخلص من صدام حسين وكل ما يمثله أو سعى إليه, غير أن ما يجري في العراق اليوم هو تجاهل تام للقانون.

وانتقد المحامي تلاوة قضاة المحكمة التهم ضد صدام مشيرا إلى أن دورهم كان يفترض أن ينحصر في الاستماع لها من الادعاء. وأوضح أن الحكومة العراقية الانتقالية أعلنت أن لديها إفادات سبعة آلاف شاهد ومليوني وثيقة تخص القضية لم يطلع فريق الدفاع على أي منها.

واعتبر دي ستيفانو أن الوضع الأمني في العراق لا يسمح بقيام محاكمة لصدام داخل العراق، مطالبا بضرورة نقلها إلى بلد آخر.

وكشف المحامي النقاب عن توجه فريق الدفاع عن صدام حسين للحكومة السويدية بطلب إجراء محاكمة له على أراضيها. غير أن المتحدث باسم وزارة العدل السويدية نفى علمه بوجود أي طلب رسمي بهذا الشأن.

رائد الجوحي تلا قرار اتهام صدام (رويترز)

وكان رائد الجوحي أحد كبار قضاة التحقيق في المحكمة العراقية الخاصة المكلفة محاكمة الرئيس السابق، أعلن الأحد أن موعد محاكمته وكبار مساعديه سيحدد خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأنشأ الحاكم المدني الأميركي السابق للعراق بول بريمر المحكمة الخاصة التي ستحاكم صدام حسين.

وفي العاصمة الأردنية عمان أعلنت هيئة الدفاع عن صدام اليوم عدم اعترافها بسلطة المحكمة الخاصة.
 
واعتبرت الهيئة أن احتجاز "السيد الرئيس غير قانوني وتحمل السلطة التي تحتجزه التبعات القانونية" المترتبة على ذلك. وطالبت بالسماح لمحاميه مهما كانت جنسياتهم بحق مقابلته وحمايتهم من أجل توفير محاكمة عادلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة