انفصاليون يتبنون تفجيرات كورسيكا   
الاثنين 22/5/1424 هـ - الموافق 21/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت جماعة انفصالية اليوم مسؤوليتها عن موجة التفجيرات التي وقعت أمس في كورسيكا الخاضعة للسلطة الفرنسية وفي مدينة نيس بجنوب فرنسا.

جاء ذلك عبر اتصال هاتفي من مجهول إلى قناة تلفزيون أجاسيا بجنوب غرب كورسيكا أعلن فيه مسؤولية جماعة تطلق على نفسها (FLNC) عن تفجير مكتب المطار بالجزيرة وانفجار آخر في مكتب حكومي في نيس جرح فيه 16 شخصا.

وأكد وزير الداخلية الكورسيكي نيكولاس ساركوزي أن السلطات ستلاحق المدبرين للهجوم وسوف تعاقبهم. وقال إن الحكومة اعتقلت مؤخرا المشتبه به الرئيسي في قضية الاغتيال في كورسيكا بعد أربع سنوات من فراره وستتخذ الإجراءات اللازمة للقبض على المسؤولين عن موجة العنف على إثر الاعتقال.

وأضاف الوزير أن تجدد العنف في الجزيرة هو عمل أقلية تتصف بالعنف وعدم المسؤولية. ولم يصب أحد في الهجوم الذي وقع الليلة الماضية في مطار قرب باستيا وهي مدينة تقع في شمال كورسيكا.

وشهدت جزيرة كورسيكا عقودا من أعمال العنف والهجمات بالقنابل التي قام بها عدد من الجماعات الانفصالية التي تطالب بانفصال الجزيرة عن فرنسا, وهو أمر يعارضه غالبية سكانها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة