الناتو يعتبر أفغانستان أكثر استقرارا بعد ضعف طالبان   
الأربعاء 1426/2/13 هـ - الموافق 23/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:40 (مكة المكرمة)، 18:40 (غرينتش)
الناتو يسعى لتوسيع عملياته بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول كبير بحلف شمال الأطلسي (ناتو) إن قوات التحالف بأفغانستان لا تواجه تمردا منظما له قدرات كبيرة خاصة بعد فقدان فلول طالبان والقاعدة لقواتهما خلال السنوات الثلاث الماضية.
 
وأكد الجنرال جيمس جونز القائد الأعلى لقوات الحلف في أوروبا خلال زيارته لكابل إن أفغانستان ستظل فريسة لما أسماه أعمال عنف عشوائية، إلا أنه في الوقت ذاته أعرب  عن قناعته بأن مستقبل الأمن في البلاد "يسير في اتجاه إيجابي جدا".
 
ومن المقرر أن تتوسع عمليات الناتو لتمتد إلى غرب البلاد خلال الأشهر القادمة، وذلك للسماح بنقل القوات الأميركية التي يزيد عددها على 18 ألف جندي إلى الجنوب والشرق لملاحقة فلول طالبان.
 
وفي سياق منفصل قتلت القوات الأميركية صبيا شرق البلاد خلال بحثها عن مسلح يشتبه في قيامه بصنع قنابل بإحدى القرى.
 
وأوضح بيان للجيش أن الحادث وقع عندما اقترب الجنود من منزل المشتبه فيه وهم يصرخون في محاولة لجمع أشخاص آخرين من السكان، وعندما بدأ تبادل إطلاق النار بين الطرفين لقي الطفل مصرعه.
 
كما قتل خمسة مسلحين أمس بنيران المدفعية الأميركية، بعد هجوم صاروخي على قاعدة أميركية عسكرية في ساليرنو بإقليم خوست الحدودي مع باكستان.


 
تجدر الإشارة إلى أن هناك نحو 18 ألف جندي تقودهم واشنطن يلاحقون مقاتلي طالبان وتنظيم القاعدة جنوب وشرق البلاد، إلى جانب أكثر من ثمانية آلاف من قوات حفظ السلام بقيادة حلف الأطلسي ينتشر أغلبهم في كابل وأجزاء من الشمال والغرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة