قمة روسيا والاتحاد الأوروبي تقر حلولا وسطا   
الجمعة 1424/9/13 هـ - الموافق 7/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلاديمير بوتين وسيلفيو برلسكوني (رويترز)
أفاد مراسل الجزيرة في روما بأن المحادثات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا شددت على ثلاث نقاط رئيسية هي تخفيف القيود على مواطني روسيا لزيارة دول الاتحاد، وانضمام موسكو إلى منظمة التجارة العالمية، وقلق أوروبا من إمكانية تجاوزات القوانين الروسية وحقوق الإنسان في روسيا.

وأكدت القمة أن على الأمم المتحدة أن تلعب الدور الرئيسي في القضايا الدولية والإقليمية. وشكلت الحلول الوسط أساسا لمحور المباحثات بين الجانبين، كما تم الاتفاق على تذليل الصعوبات لاحقا.

وتوقفت القمة عند قضايا الشرق الأوسط وإيران، وقال رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلسكوني في أعقاب القمة بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بروما أمس الخميس "إن هدفنا هو أن يحصل العراق على سيادته في أسرع وقت ممكن". وطالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتفعيل الاتفاقات التي تم التوصل إليها في هذا المجال.

وعن الصراع العربي الإسرائيلي عبر برلسكوني عن أسفه للعقبات التي تعترض عملية السلام، وقال "مع الأسف يجب علينا أن نقر بالصعوبات التي نراها في الشرق الأوسط" في إشارة إلى مأزق خطة السلام الدولية.

وحث الجانبان الأوروبي والروسي على استمرار تأييد التعاون مع إيران ودورها المعتدل في المنطقة. من جانبه أكد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن موسكو والاتحاد الأوروبي "متفقان فيما يخص القضايا الإستراتيجية والأمن الخارجي"، واعتبر ذلك أمرا أساسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة