مور يضحي بالأوسكار ويعرض 11/9 عبر التلفزيونات   
الأحد 1/10/1425 هـ - الموافق 14/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:21 (مكة المكرمة)، 18:21 (غرينتش)
مايكل مور يعرض بطاقة دخوله لمؤتمر الجمهوريين بعد أن منع من دخول قاعة الاجتماع (رويترز)
عرضت شبكات تلفزيونية أميركية خاصة فيلم المخرج الأميركي الوثائقي فهرنهايت 11/9(Fahrenheit 911) الذي يحمل بحدة على جورج بوش وإدارته في البيت الأبيض ويحملهما مسؤولية هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001.
 
ويعد عرض الفيلم على شاشات التلفزيون تضحية من جانب مور بجائزة الأوسكار التي قد يحصل عليها في مارس/ آذار المقبل, حيث أن أكاديمية العلوم والفنون السينمائية الأميركية تشترط أن لا يكون الفيلم المرشح لنيل الأوسكار قد عرض على أي شاشة تلفزيونية.
 
ويرى النقاد أن مور لجأ إلى هذا الخيار بعد أن لاحظ أن النسب لا تزال متقاربة بين الجمهوري بوش ومنافسه الديمقراطي جون كيري.
 
وقرر مور عرض الفيلم على شبكة Dish Network التلفزيونية الفضائية الخاصة التي يقدر عدد مشتركيها بحوالي عشرة ملايين وعلى شبكة Cinema Now التي تعرض شريط الفيديو رهن الطلب عبر الإنترنت وتمد حوالي 30 مليون منزل أميركي.
 
وسهل مور على المشاهدين مقابل 9.95 دولارات مشاهدة الفيلم الحائز على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي عام 2004 وتجاوزت عائداته 119 مليون دولار منذ بدء عرضه في الصالات الأميركية في يوليو/ تموز الماضي.
 
وبعد أن أنهى مخرج الفلم حملته المناهضة لبوش أعلن عبر موقعه على الإنترنت أنه سيراقب بطريقته الخاصة سير عملية الاقتراع في ولايتي فلوريدا وأوهايو اللتين تعتبران أساسيتين في هذه الانتخابات, عبر نشر مئات المصورين عند مداخل مكاتب الاقتراع.
 
ونشر المخرج الاثنين على موقعه على الإنترنت عدة رسائل موجهة إلى جميع فئات الناخبين الأميركيين ليشجعهم على الإدلاء بأصواتهم واختيار المرشح الديمقراطي جون كيري.
 
وتساءل مور في رسالة وجهها إلى بوش "هل يمكنني أن أعرف لماذا مولت مع أصدقائك ستة أفلام وثائقية تحاول القضاء علي وفيلما واحدا ضد كيري؟ فلست
أنا المرشح بل هو".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة