أجواء مسمومة بين روسيا وبريطانيا   
الأربعاء 1428/5/7 هـ - الموافق 23/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:38 (مكة المكرمة)، 9:38 (غرينتش)

حثت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء الحكومة البريطانية على عدم التساهل مع روسيا في قضية التحقيق في اغتيال ليتفيننكو رغم تفاقم التجاذب الدبلوماسي بين البلدين على خلفية هذه القضية, وأكدت أن العراق أصبح موردا جديدا للأفيون, وعرجت على مأساة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

"
أحد المبررات الأساسية لبناء بريطانيا مولدات نووية جديدة هو مواجهتها لدول, مثل روسيا, مستعدة لاستخدام مواردها من الطاقة أدوات سياسية
"
بلير/تايمز
القرار المناسب
قالت صحيفة فايننشال تايمز إن المملكة المتحدة اتخذت القرار الصائب عندما قررت مطالبة روسيا بتسليمها أندري لوغوفوي المتهم باغتيال الجاسوس الروسي السابق, أليكسندر ليتفيننكو, الذي حاز قبل وفاته الجنسية البريطانية.

وقالت الصحيفة إن العلاقات الروسية الغربية وصلت أدنى مستوى لها منذ نهاية الحرب الباردة, متنبئة بأن تشهد جمودا كبيرا خلال العام القادم على الأقل.

وأضافت أن التوتر يتجسد بشكل واضح في المأزق الذي توجد فيه العلاقات الروسية البريطانية منذ الاغتيال الوحشي لليتفيننكو العام الماضي.

وطالبت الصحيفة بريطانيا بعدم التساهل في هذه القضية, معتبرة أن لندن لم تقم سوى بما يكفله لها القانون في مثل هذه الظروف.

وحذرت فايننشال تايمز من الإقدام على أي محاولة للتأثير على مجرى العدالة فيما يتعلق بقضية ليتفيننكو.

ديلي تلغراف قالت إن روسيا غاضبة من المطالبة البريطانية بتسليم لوغوفوي, مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الإعلان البريطاني عن هذه المطالبة يؤكد أن الحكومة البريطانية ليست مستعدة للتراجع أمام الضغط الدبلوماسي والاقتصادي الهائل الممارس عليها.

وأكدت الصحيفة أن قرار المطالبة بتسليم المتهم الرئيس في قتل ليتفيننكو اتخذ على أعلى المستويات وبإدراك تام لعواقبه وما قد ينتج عنه من جدل.

وتحت عنوان "اغتيال الجاسوس يسمم العلاقات الروسية" قالت صحيفة تايمز إنه من المتوقع أن تسوء العلاقات التجارية بين بريطانيا وموسكو بعد إعلان الادعاء العام البريطاني رسميا مطالبته بتسليم لوغوفوي للعدالة البريطانية.

ونقلت عن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قوله في مقال نشرته اليوم له إن أحد المبررات الأساسية لبناء بريطانيا مولدات نووية جديدة، هو مواجهتها لدول, مثل روسيا, مستعدة لاستخدام مواردها من الطاقة أدوات سياسية.

وتحت عنوان "متهم بالقتل آمن في روسيا: بوتين يرفض تسليم المتهم" أكدت صحيفة غارديان أن طلب التسليم سيقدم رسميا للسلطات الروسية خلال أيام, مشيرة إلى أن المسؤولين البريطانيين رفضوا التعليق على هذه المسألة معتبرين أن المهم هو ما سترد به روسيا رسميا وليس ما تتناقله وسائل الإعلام حول الرد الروسي.

العراق يصدر الأفيون
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن المزارعين العراقيين بدؤوا زراعة خشخاش الأفيون في مزارعهم للمرة الأولى, مما يثير مخاوف من أن يتحول العراق إلى منتج خطير للمخدرات على الطريقة الأفغانية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عراقية قولها إن مزارعي الأرز على طول نهر الفرات غربي مدينة الديوانية توقفوا عن زراعة الأرز الذي كانت المنطقة مشهورة به, واستبدلوه بزراعة الخشخاش.

وذكرت الصحيفة أن التحول إلى زراعة الأفيون لايزال في أطواره البدائية, لكن الحكومة لا تستطيع فعل الكثير للتأثير على هذه الظاهرة لأن المليشيات الشيعية المتنافسة هي التي تسيطر على الديوانية والمناطق المحيطة بها.

الطريق إلى القدس عبر لبنان
تحت عنوان "حياة من القذارة للاجئي لبنان" كتبت كيتي لوغان تعليقا في صحيفة ديلي تلغراف قالت فيه إن من يدخل مخيم الراشدية الفلسطيني في جنوب لبنان فكأنما ينتقل عبر الحدود من بلد إلى بلد آخر.

وأضافت أن هذا المخيم يحوي 25 ألف لاجئ فلسطيني من أصل 400 ألف يعيشون في لبنان كله.

لكن لوغان لاحظت أنه رغم ازدياد الفلسطينيين عددا فإن ما يحصلون عليه من حقوق لا يتعدى ما خصص لهم يوم نزوحهم عام 1948.

"
من يدخل مخيم الراشدية الفلسطيني في جنوب لبنان فكأنما ينتقل عبر الحدود من بلد إلى بلد آخر
"
لوغان/ديلي تلغراف
وأرجعت معاناة الفلسطينيين إلى سياسة الحكومة اللبنانية التي تخشى من أن يؤدي دمج الفلسطينيين ذوي نسبة المواليد المرتفعة والمحسوبين على الطائفة السنية، إلى تغيير التوازن الديني والطائفي في لبنان ومن ثم تغيير نظام تقاسم السلطة في هذا البلد.

ونبهت المعلقة في النهاية على أن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان أناس لا يمكنهم الذهاب إلى أي مكان ولا العودة إلى ديارهم في الأراضي الفلسطينية أو في إسرائيل.

وتحت عنوان "الطريق إلى القدس عبر لبنان" نقل روبرت فيسك في ذي إندبندنت عن صحفيين قالوا إنهم قابلوا عددا من عناصر فتح الإسلام -التي تتهم بإثارة القتال الذي راح ضحيته العشرات والذي يواصل بموجبه الجيش اللبناني قصف مخيم نهر البارد الفلسطيني قرب طرابلس- أنهم أخبروهم بأن هدفهم تحرير القدس لأن "تحرير أرضنا واجب مقدس أقره القرآن الكريم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة