خبراء: إنشاء ميناء بغزة يخدم الجميع   
الأربعاء 20/9/1435 هـ - الموافق 16/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:54 (مكة المكرمة)، 17:54 (غرينتش)

 يوسف حسني

في محاولة لتخفيف الحصار الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة منذ سنوات، اقترحت دولة قطر إنشاء ميناء تجاري في القطاع تحت إشراف دولي، لحين إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وطالب وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية، في كلمته بالاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب بالقاهرة، بالعمل على إنهاء الحصار المفروض على غزة بشكل فوري.

ووفق محللين فإن إنشاء الميناء سيكون له تداعيات على كل الأطراف المعنية بحصار غزة، وفي مقدمتهم مصر وإسرائيل اللتان تتحكمان في الدخول والخروج من القطاع عبر معبري "رفح" و"بيت حانون"، إضافة إلى السلطة الفلسطينية برام الله.

ضغط دولي
ويرجح الكاتب الصحفي سليم عزوز أن ترفض الأطراف المشاركة في حصار غزة فكرة إنشاء ميناء تجاري للقطاع، "لأنها تريد مزيدا من الحصار على حركة حماس".

وفي تصريح للجزيرة نت، قال عزوز إن فكّ الحصار "ليس مطروحا على أجندات دول الجوار، خاصة مصر، التي يمكنها إنهاء الحصار من خلال فتح معبر رفح، غير أن السلطة الحالية تخنق سكان غزة، بحثا عن رضىً إسرائيلي يمنحها الشرعية الدولية التي تبحث عنها".

ورغم استبعاده موافقة إسرائيل على إنشاء الميناء، توقع أن يجد الاقتراح صدى لدى الأطراف الدولية التي "قد تضغط على إسرائيل للقبول بفكرة الميناء، بعد أن وجدت نفسها في مأزق بسبب تمسك المقاومة بعدم وقف إطلاق النار فبل الموافقة على شروط من بينها إنهاء الحصار أو تخفيفه".

عبد المطلب: الميناء يحقق مصلحة كل الأطراف (الجزيرة)

مصلحة للجميع
أما الخبير الاقتصادي عبد النبي عبد المطلب، فيرى أن إنشاء الميناء "يحقق مصلحة لكل الأطراف".

وفي حديث للجزيرة نت أوضح عبد المطلب أن الميناء "سيجنب سكان القطاع تحكم دول الجوار فيهم من خلال إغلاق وفتح المعابر، كما أنه سيقضي على مبررات وجود الأنفاق، وهو ما يمثل فائدة كبيرة لدول الجوار خاصة مصر. كما أنه سيضمن لإسرائيل عدم دخول أي مواد تستخدم في تصنيع الأسلحة من جهة، وفق تصوره.

ولفت إلى أن السلطة الفلسطينية هي المتضرر الأكبر من الميناء، لأنه "سيكون بمثابة انفصال لغزة وقيادتها، وهو ما يسعى الرئيس محمود عباس للحيلولة دون وقوعه".

وأكد الخبير الاقتصادي أن الفكرة تتطلب الإجابة على عدة أسئلة تتعلق بطبيعة إدارة هذا الميناء المقترح وآلية تمويل السلع التي ستدخل للقطاع من خلاله، وهل ستخضع البنوك التي ستمول شراء هذه السلع لشروط البنك المركزي الإسرائيلي أم لا؟

ذكي للغاية
أما الخبير الإستراتيجي العميد متقاعد صفوت الزيات فقال إن قطر "تسعى لفرض قرار أممي على الدول المجاورة لغزة، التي ترى مصلحة في حصارها".

الزيات: الميناء يقلل من ضغوط الدول المجاورة على غزة (الجزيرة)

واعتبر الزيات في حديث للجزيرة نت أن المقترح "ذكي للغاية"، لأنه سيقلل من قيمة المعابر المجاورة في الضغط على سلطة القطاع، خاصة أنه سيتم بقرار دولي يضمن وجود إشراف دولي على دخول وخروج السفن، على حد قوله.

وعن مسألة استقلال قطاع غزة، يؤكد الزيات أن إسرائيل "تريد هذا الخيار وتسعى له عسكريا وسياسيا، لافتا إلى أن سياسات السلطة الفلسطينية برام الله تدفع حماس للقبول بهذا الخيار".

وخلص إلى أن انفصال غزة "سيخدم إسرائيل من الناحية الإستراتيجية، لأن تعاملها مع دولة يختلف كثيرا عن تعاملها مع حركة مقاومة، خاصة أن قصف المدنيين والمنشآت الحكومية يمثل عبئا كبيرا عليها".

ويعيش سكان قطاع غزة ظروفا إنسانية صعبة جراء حصار تفرضه عليهم سلطات الاحتلال منذ سنوات، ويزيد تعنت السلطات المصرية في فتح وإغلاق معبر رفح الحدودي من وطأة الحصار، خاصة بعد قيام الجيش المصري بتدمير أكثر من 95% من الأنفاق الحدودية، على مدار العام الفائت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة