مصر تنتقد تصريحات رايس بشأن العالم الإسلامي   
الثلاثاء 1423/7/18 هـ - الموافق 24/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد ماهر
انتقد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر عرضا من الولايات المتحدة بشأن تعليم العالم العربي والإسلامي بعض الأمور المتعلقة بالديمقراطية. وقال ماهر للصحافيين ردا على سؤال بشأن تصريحات مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس "إننا في العالم الإسلامي والعربي نعرف طريقنا ونتمسك بحقوقنا وإرادتنا". وأضاف "لسنا بحاجة إلى دروس من أحد".

وقالت رايس في مقابلة أجرتها معها صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إن الولايات المتحدة تهدف إلى بناء الديمقراطية في العراق بعد أي عمل عسكري للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.

وأوضحت رايس رغبة واشنطن في أن تكون قوة محررة تكرس نفسها "لإحلال الديمقراطية ومسيرة الحرية في العالم الإسلامي". وقالت إن النضال من أجل ما وصفته بالقيم الليبرالية الأميركية يجب "ألا يتوقف عند حدود الإسلام".

وأضافت أن هناك عناصر إصلاحية في العالم الإسلامي يجب دعمها، واعتبرت أن القيم الأميركية من الحرية والديمقراطية يمكن أن تسري على الإسلام أيضا. وأشارت رايس إلى قطر والبحرين والأردن باعتبارها دولا عربية أجرت بعض الإصلاحات.

وقد شنت وسائل الإعلام الخليجية هجوما شديدا على المسؤولة الأميركية ووصفتها إحداها بأنها "ملكة العالم" لتلميحها إلى أن واشنطن ستغير أنظمة الدول الإسلامية التي وصفتها بأنها غير ديمقراطية، في حين أن صحفا أخرى فسرت تصريحات رايس على أنها نذير لشن "حرب صليبية" على الإسلام وحذرت واشنطن من أن هذه التصريحات ستحرمها من دعم عربي محتمل لأي إجراء يتخذ ضد العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة