آشتون بالقاهرة لبحث "الانتقال الديمقراطي"   
الأربعاء 1434/9/10 هـ - الموافق 17/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 5:22 (مكة المكرمة)، 2:22 (غرينتش)
آشتون قالت إنها ستدعو إلى العودة بأسرع ما يمكن إلى الانتقال الديمقراطي (الفرنسية)

أعلنت منسقة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أنها ستزور مصر الأربعاء للقاء المسؤولين في هذا البلد والدعوة "إلى العودة بأسرع ما يمكن إلى الانتقال الديمقراطي"، وذلك بعد يوم من زيارة وليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأميركي للقاهرة.

وقالت آشتون في بيان إنها ستلتقي الرئيس الموقت عدلي منصور وأعضاء في الحكومة الجديدة، كما ستلتقي أيضا "قوى سياسية أخرى وممثلين للمجتمع المدني".

وأضافت أشتون أنها تتوجه إلى القاهرى لتكرر بقوة الرسالة الأوروبية الداعية إلى عملية سياسية تشمل الجميع وتأخذ في الاعتبار كل المجموعات التي تدعم الديمقراطية".

وتابعت آشتون بأنها ستشدد على وجوب أن تعود مصر في أسرع وقت إلى الانتقال الديمقراطي، لافتة إلى أن الاتحاد الأوروبي "عازم على مساعدة الشعب المصري على طريق مستقبل أفضل من الحرية الفعلية والنمو الاقتصادي".

بيرنز (يسار) التقى عددا من المسؤولين المصريين في مقدمتهم عدلي منصور (الفرنسية)

زيارة بيرنز
وكان وليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأميركي قد اختتم زيارته للقاهرة صباح الثلاثاء بعد أن التقى الرئيس المؤقت عدلي منصور ونائب الرئيس للعلاقات الدولية محمد البرادعي، ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى مجموعات من رجال الأعمال وناشطين في مجال حقوق الإنسان وأساقفة أقباط.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي إن بيرنز لم يلتق أي عضو أو ممثل عن جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضحت أن الرسالة التي أوصلها بيرنز لكل المسؤولين المصريين تتعلق بأهمية قيام عملية شاملة والخطوات الواجب اتخاذها بغية تحقيق ذلك.

ولفتت إلى أن بيرنز شدد على ضرورة أن يحدد المصريون مستقبلهم بأنفسهم، "وهو لم يأت بأية حلول أميركية ولم يلق محاضرات على أحد بل كرر حقيقة أننا نعلم أن على المصريين أن يرسموا بأنفسهم المسار نحو الديمقراطية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة