المغرب يطالب مجددا بالسيادة على سبتة ومليلية   
الأحد 1423/7/8 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مدينة سبتة
طالب وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى باسترجاع مدينتي سبتة ومليلية والجزر المجاورة التي "تحتلها إسبانيا" وذلك في خطابه أمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال الوزير المغربي إن بلاده مستعدة "لإجراء حوار يضمن حقوق السيادة المغربية ومصالح السكان الإسبان في هذه المناطق". وأضاف "إن استعادة كامل الأراضي المغربية تشكل أولوية مطلقة للملك محمد السادس ومجمل الشعب المغربي".

وأوضح بن عيسى أن المغرب يعتبر أن "وضع بلدتي سبتة ومليلية المحتلتين والجزر المجاورة يشكل حالة استعمارية قديمة لم يعد لها مكان في القرن الـ 21".

وكانت العلاقات بين المغرب وإسبانيا قد ساءت قبل عام، وسحب كل بلد سفيره في البلد الآخر إثر سلسلة من الخلافات بشأن صيد الأسماك والتنقيب عن النفط قبالة جزر كناريا، والهجرة غير القانونية والنزاع في الصحراء الغربية.

وبلغ هذا التوتر ذروته في يوليو/تموز الماضي إثر الأزمة بخصوص جزيرة ليلى (برخيل) الصغيرة الواقعة قبالة الشواطئ المغربية والتي احتلها الجيش الإسباني وطرد منها نحو عشرة جنود مغاربة.

ومن المقرر أن يجتمع وزير الخارجية المغربي مع نظيرته الإسبانية أنا بالاثيو يوم 23 سبتمبر/أيلول في مدريد للبحث في هذا الخلاف بين البلدين.

وفي مقابلة مع إحدى شبكات التلفزيون الإسباني استبعدت بالاثيو أن تتطرق المحادثات إلى سبتة ومليلية، وقالت إن "المدينتين إسبانيتان ولم يسبق أن استعمرتا"، وقالت إن وقوعهما في الجهة الأخرى لجبل طارق "ليس سوى خصوصية جغرافية تتميزان بها مثلما هو الحال بالنسبة لجزر هاواي أو إسطنبول".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة