الأطفال المولودون شتاء أكبر وأذكى وأنجح   
الأحد 1426/12/16 هـ - الموافق 15/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)

المولودون بالشتاء أكبر جسما وأذكى وأنجح (الفرنسية-أرشيف)
نسبت صحيفة إندبندنت أون صنداي لدراسة أجريت على مدى سبع سنوات، تأكيدها أن الأطفال الذين يولدون في الشتاء أكثر استعدادا لأن يصبحوا عندما يبلغون أكبر وأذكى وأنجح من قرنائهم المولودين خلال الصيف.

وأظهرت هذه الدراسة التي أجرتها جامعة هارفرد وشملت مراقبة نمو 21000 مولود من الجنسين عبر العالم، أن هناك تنوعا موسميا واسعا بين وزن المواليد وطولهم وحجم رؤوسهم إضافة إلى قدراتهم الذهنية.

ونسبت الصحيفة للباحثين اعتقادهم بأن الموسم يؤثر على الحامل وجنينها فيما يتعلق بالحمية والهرمونات والحرارة والتعرض لأشعة الشمس وللفيروسات والأمراض الأخرى, مما قد يتحكم في بعض خصائص المولود.

وذكرت أن خبراء الأنثربولوجيا وعلماء النفس الأميركيين والأستراليين الذين قاموا بهذه الدراسة أخذوا مقاييس الأطفال وأخضعوهم لاختبارات ذهنية وقت ولادتهم، وعند بلوغهم ثمانية أشهر وفي سنتهم الرابعة وعند بلوغهم السابعة من العمر.

وقالت إنهم اكتشفوا أن الأطفال المولودين خلال الشتاء كانوا أطول بشكل ملحوظ وقت ولادتهم وأكثر وزنا، وكانت محيطات رؤوسهم أكبر عند بلوغ سن السابعة.

وذكرت إندبندنت أون صنداي أنها آخر وأوسع دراسة ضمن سلسلة مشاريع عبر العالم، تستهدف تقييم تأثير المواسم على صحة البشر وطول أعمارهم ونموهم الذهني.

وكشفت تلك الدراسة كذلك عن أن مواليد الصيف أكثر تفاؤلا من مواليد الشتاء.

وقد عزا العلماء هذه الظاهرة إلى مسائل عدة من بينها نظرية تقول إن العوامل الموسمية المتغيرة من درجات حرارة ومعدل سقوط أمطار وأشعة فوق بنفسجية، هي المسؤولة عن هذه الفروق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة