قوات الأمن بالكاميرون تقتل أربعة مساجين حاولوا الفرار   
الأربعاء 1427/12/13 هـ - الموافق 3/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:10 (مكة المكرمة)، 16:10 (غرينتش)
 
قتلت قوات الأمن بسجن بالكاميرون أربعة سجناء بعد اغتصابهم سجينات ومحاولتهم الفرار أثناء إضراب عن العمل نظمه الحراس.
 
وقال ضباط إن عملية القتل وقعت رميا بالرصاص عندما حاولت قوات الأمن استعادة السيطرة على السجن ومنع السجناء من الهرب.
 
وكان سجناء في سجن "كوندينجوي" الخاضع لإجراءات أمنية مشددة في العاصمة ياوندي اقتحموا الجزء المخصص للسجينات في السجن صباح الثلاثاء واغتصبوا النزيلات.
 
وقال ضابط شرطة إن السجناء خططوا لعملية الهروب جيدا وقطعوا خط الكهرباء الذي يصل إلى السلك الشائك فوق جدار السجن من أجل تسهيل فرارهم.
 
وأضاف أن قوات الأمن داخل السجن قامت في البداية بإطلاق طلقات تحذيرية في الهواء لكن هذا لم يمنع السجناء من محاولة تسلق الجدار، مما اضطرها إلى إطلاق الرصاص عليهم لمنع أي محاولة هرب.
 
وقال الضابط إن السجناء اقتحموا بعد ذلك جزءا في السجن يؤوي معتقلين من كبار مسؤولي الحكومة متهمين بالاحتيال والاختلاس، وسرقوا هواتف محمولة وأموالا نقدية ومجوهرات منهم.
 
وقال مكتب رئيس الوزراء الكاميروني إفرايم إينوني في بيان مساء الثلاثاء إنه صدر أمر بإجراء تحقيق رسمي في الحادث.
 
وطلب البيان من حراس السجن أن يتذكروا أن القانون الأخلاقي يحظر عليهم تنظيم إضراب لكنه لم يشر إلى أي وفيات.
 
يذكر أن حراس السجن قد دخلوا في الإضراب منذ 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي بسبب رداءة ظروف العمل والأجور الضعيفة.
 
وقد التحق بهم في الإضراب زملاؤهم بسجن "نيو بال" بعاصمة الكاميرون الاقتصادية دوالا مما تسبب في تعطيل الإجراءات القضائية بالمدينتين بعد رفض الحراس نقل المتهمين للمحاكم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة