الظواهري يتهم حماس بالتخلي عن الشريعة وفتح بالخيانة   
الخميس 19/6/1428 هـ - الموافق 5/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:48 (مكة المكرمة)، 6:48 (غرينتش)

مؤسسة السحاب قالت إن التسجيل سجل في جمادى الآخرة الحالي (أرشيف)

هاجم الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في تسجيل مصور جديد ُبث على شبكة الإنترنت قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قائلا إنهم تخلوا عن حاكمية الشريعة ورضوا بالديمقراطية.

وقال أيمن الظواهري في التسجيل الذي بثته شركة السحاب "أتوجه الى إخواني المجاهدين من حماس الذين يتلقون بصدورهم صواريخ إسرائيل وبظهورهم طعنات خونة فتح، وأقول لكم إن قيادتكم تنازلت عن الشريعة ورضيت بالديمقراطية".

كما حذر حماس مما سماه مخططا صليبيا يهدف إلى إجهاض المقاومة الفلسطينية. وشن هجوما عنيفا على حركة فتح واتهمها بالخيانة. وقال "لو كان الأميركيون صادقين في إعطاء شيء لأعطوه لعرفات الذي مات مسموما".

كما دعا الظواهري الفصائل المسلحة في العراق إلى توحيد صفوفها، وعدم الفرقة. وذكر في التسجيل الذي قالت مؤسسة السحاب إنه سجل في جمادى الآخرة الحالي، إن في وحدة صفوف الفصائل نصرها.

وأعطى الرجل الثاني في القاعدة مثلا لما قال إنه دليل على وحدة الصفوف بالتحاق زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل بغارة أميركية بزعيم التنظيم أسامة بن لادن، معتبرا أن تلك الخطوة "كانت طعنة نجلاء للغزو الصليي".

وطالب قادة حركة الإخوان المسلمين في مصر بتوضيح موقفهم من مبادرة السلام العربية، وما اعتبره قبولا بإقامة دولة علمانية في فلسطين والموافقة على دولتين فلسطينية وإسرائيلية على أرض فلسطين.

"
الظواهري خاطب الشيعة ودعاهم إلى عدم الانخداع بالقول إن المجاهدين هم أعداء الحسين وأهل البيت بقوله  "يكذبون عليكم بأن الصليبيين هم أنصار الحسين... هل تطيعون الحسين تحت راية أميركا؟
وخاطب الظواهري في التسجيل الجديد شيعة العالم ودعاهم "إلى عدم الانخداع بالقول إن المجاهدين هم أعداء الحسين وأهل البيت". وقال أيضا "يكذبون عليكم بأن الصليبيين هم أنصار الحسين" متسائلا  "هل تطيعون الحسين تحت راية أميركا؟".

خطتان
وفي الشريط الذي حمل عنوان "نصيحة مشفق" ومدته نحو ساعة ونصف مصحوبا بترجمة للغة الإنجليزية، قال الظواهري "نحن نواجه حلفا من المتوحشين، فمقاومة هذا الحلف وهذه الأنظمة الفاسدة والمفسدة تتم على خطتين واحدة قريبة المدى وأخرى بعيدة المدى".

وأضاف الظواهري أن الخطة القريبة المدى هي "استهداف المصالح الصليبية واليهودية"، ولم يأت على ذكر محاولات الهجمات الأخيرة في بريطانيا.

واعتبر أن "كل من اعتدى على الأمة يجب أن يدفع الثمن في بلادنا وبلادهم، في العراق وأفغانستان وفلسطين والصومال، وفي كل مكان نستطيع أن نضرب مصالحهم فيه".

وحث الظواهري على ضرورة دعم "مجاهدي الإسلام في العراق وغيره من دول العالم"، وانتقد أولئك الذين لم يقبلوا "دولة العراق الإسلامية" وقال إنها حيوية لإحياء الخلافة الإسلامية. وقال الظواهري أيضا "إن المجاهدين في العراق غير معصومين من الزلات والأخطاء لأنهم بشر يخطؤون ويصيبون".

أما الخطة بعيدة المدى فهي -كما يرى الظواهري- تغيير الأنظمة "الفاسدة والمفسدة" على حد تعبيره، وأوضح أنه لا توجد وصفة واحدة للتغيير "لكن يتعين أن تكون القوة عنصرا في السعي إلي التغيير، سواء من خلال انقلاب عسكري أو انتفاضة شعبية أو عصيان مدني".

الظواهري حذر مقاتلي حماس مما أسماه مخططا صليبيا يرمي لإجهاض المقاومة(رويترز-إرشيف)
فتح ترد
وفي أول تعليق على تصريحات الظواهري، قال عضو اللجنة الحركية العليا في فتح حاتم عبد القادر للجزيرة إنه يرفض التدخل بالشأن الفلسطيني وشأن فتح بالتحديد.

وأضاف"هذا كلام مردود، فتح مناضلة وقدمت آلاف الشهداء وكانت تقاتل قبل أن يكون هناك ظواهري".

وأكد عبد القادر أن هذه الخطابات تسبب ضررا كبيرا للقضية الفلسطينية، مشددا على أن الفلسطينيين أدرى بالأساليب التي تجلب لهم حقوقهم. وتساءل"ماذا فعل الظواهري للقضية الفلسطينية، مؤكدا أنها ليست جزءا من أجندة القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة