شركة عربية تطلق محركا للبحث الطبي   
الثلاثاء 16/11/1433 هـ - الموافق 2/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:30 (مكة المكرمة)، 15:30 (غرينتش)
المحرك قادر على التعامل مع ثراء اللغة العربية الصرفي والاشتقاقي والربط بين الأشكال المختلفة للمفردة العربية

أطلقت شركة "ضاد لتكنولوجيا المعلومات" خدمة بحث في المصطلحات الطبية العربية لموقع "الطبي" الذي يعد أحد أكبر المواقع العربية المزودة للمعلومات الصحية على الإنترنت.

ويضم موقع "الطبي" معلومات صحية متنوعة مثل الأخبار والمقالات الطبية إلى جانب موسوعة المصطلحات الطبية وموسوعة العقاقير، ودليل الأطباء والمراكز الطبية، وكذلك يضم قسما خاصا بالأسئلة التي يطرحها مرتادو الموقع والأجوبة عليها من قبل المختصين والأطباء.

ويتيح محرك البحث الذي اسمته الشركة "محرك البحث ضاد" البحث في كافة تلك المجموعات من نافذة واحدة أو البحث في كل مجموعة على حدة، ويمتاز بقدرته على التعامل مع اللغة العربية وثرائها الصرفي والاشتقاقي والربط بين الأشكال المختلفة التي قد تظهر فيها المفردة العربية ذات الدلالة الواحدة.

إضافة إلى ذلك يتيح المحرك البحث المتعدد الأوجه والاستكشافي لتضييق نطاق البحث وتسهيل الوصول للمعلومة. فمثلا عند البحث عن "جرثومة المعدة" يسترجع المحرك مفاهيم ذات علاقة مثل "العدوى بجرثومة الهيليكوباكتور" و"تنظير المعدة" وغيرها من المفاهيم الطبية المرتبطة التي قد لا تكون معروفة للمستخدم العادي، ويمكن الوصول إلى محرك البحث على الرابط: http://search.altibbi.com

ويرى داود داود -المتخصص في معالجة اللغة العربية حاسوبيا وأحد مؤسسي شركة ضاد- أن البحث الاستكشافي مهم جدا في إثراء التجربة البحثية للمستخدم مما ينعكس إيجابا على مزود المحتوى أو الموقع بحيث لا يضطر مرتاد الموقع لمغادرته ومحاولة إيجاد ما يبحث عنه في موقع آخر.

كما يتعامل محرك البحث مع المصطلحات الطبية المستعارة من اللغات الأجنبية التي قد تكتب بأشكال مختلفة، فمثلا عندما يبحث المستخدم عن "كلوكوفاج" فإن محرك البحث يصحح الكلمة تلقائيا إلى "جلوكوفيج" وهي الطريق المعتمدة لكتابة اسم هذا الدواء.

ومن الناحية التقنية فإن "محرك البحث ضاد" قابل للتطويع والتوسيع والارتباط مع مصادر المعلومات المختلفة لفهرستها وجعلها قابلة للبحث والاسترجاع، حيث يمكنه استخلاص وفهرسة المعلومات الموجودة في قواعد البيانات أو الموجودة ضمن أنظمة إدارة المحتوى مثل شيربوينت أو ضمن الشبكة العنكبوتية أو حتى الموجودة ضمن شبكات التواصل الاجتماعي مثل تويتر.

ويعتبر داود أن إمكانات محرك البحث ضاد "تجعله مناسبا لفهرسة البيانات الموجودة داخل المؤسسات والهيئات الحكومية أيضا، والتي عادة ما تكون مبعثرة ومخزنة ضمن منظومات مختلفة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة