التجمع الكونغولي المعارض ينتقد تأجيل محادثات السلام   
الاثنين 1422/7/21 هـ - الموافق 8/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتل كونغولي (أرشيف)
قال التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية أكبر فصائل المعارضة المسلحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية إن المحادثات المتعلقة بالمستقبل السياسي للبلاد التي تمزقها الحرب الأهلية يجب أن يخطط لها رغم معارضة الحكومة في كنشاسا.

وصرح السكرتير العام للتجمع أزارياس روبيروا أن محاولات الحكومة لتأجيل المحادثات مرفوضة. وجاءت تصريحاته هذه ردا على بيان لحكومة كنشاسا صدر أمس بأن اجتماع الشهر الحالي المقرر عقده في أديس أبابا بإثيوبيا لن يشهد بداية حقيقية للمحادثات مع تيارات المعارضة المختلفة، ولكنه سيكون بمثابة خطوة إعدادية للمحادثات الرامية لإنهاء الحرب الأهلية في الكونغو.

كما أعلن وسيط النزاع في الكونغو الرئيس البتسواني السابق كيتوميلي ماسير أن جولة المحادثات لن تبدأ في أديس أبابا في الخامس عشر من الشهر الحالي بسبب صعوبات مالية.

وكان مقاتلو التجمع الكونغولي قد أعلنوا الجمعة الماضية أنهم أعادوا سيطرتهم على بلدة فيزي الواقعة شرقي الكونغو على بحيرة تنجانيقا بعد قتال عنيف مع القوات الحكومية.

ومثل القتال الذي دار في فيزي في الأسبوع الماضي أكبر انتهاك لاتفاق الهدنة في الكونغو منذ عدة أشهر ويعد انتكاسة لعملية السلام. ويتهم التجمع الكونغولي المعارض كنشاسا بنقض الهدنة وهدد بالخروج من أي حوار مستقبلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة