بوش يعترف بشراسة المقاومة العراقية   
الأحد 1424/1/28 هـ - الموافق 30/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش يتحدث مع عسكريين أميركيين وأسرهم في قاعدة تامبا الجوية بولاية فلوريدا الخميس الماضي
وصف الرئيس الأميركي جورج بوش القتال الدائر في العراق بأنه شرس، وقال إنه لا يستطيع تحديد موعد لانتهاء العمليات.

وأضاف بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي أمس أن القوات الأميركية وقوات التحالف تحقق تقدما منتظما في هذا القتال وأصبحت الآن على بعد أقل من 75 كلم من العاصمة بغداد، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية لم تعد تسيطر سوى على جزء بسيط من الأراضي العراقية على حد قوله.

وأكد أن هذا التقدم منع القوات العراقية من إطلاق صواريخ من قواعد في غرب العراق، في إشارة إلى احتمال إطلاق هذه الصواريخ من هذه المنطقة على إسرائيل.

وألمح الرئيس الأميركي إلى أنه ستتم ملاحقة من اعتبرهم المسؤولين عن جرائم حرب. وأشار إلى أن قواته تقوم حاليا بتقديم المساعدات إلى المدنيين العراقيين في كل من صفوان وأم قصر.

وبعد أن ذكر بوش أن هدف الولايات المتحدة وبريطانيا هو "النصر التام والنهائي" دعا الكونغرس الأميركي إلى التصويت سريعا على الميزانية الإضافية لتمويل الحرب.

وقد طلب بوش الثلاثاء من الكونغرس 63 مليار دولار لتمويل الحرب في العراق يضاف إليها 11.7 مليار دولار للأمن الداخلي في الولايات المتحدة والمساعدات الإنسانية للشعب العراقي وللدول المتضررة من النزاع.

وفي الإطار نفسه قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن الأمم المتحدة مطالبة بتوفير غطاء شرعي للاحتلال البريطاني الأميركي للعراق، مؤكدا أن الحكم العسكري الأميركي لما بعد الحرب في هذا البلد ضروري للاستقرار. وقال باول في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إن الأمم المتحدة رفضت أن تتولى مسؤولية حكم العراق بعد الحرب، لكن عليها أن تساعد الحكم العسكري المقبل للعراق على التعامل مع العالم بشرعية خاصة في بيع النفط العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة