التقسيمات الإدارية بالسودان   
الأربعاء 1432/6/15 هـ - الموافق 18/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:16 (مكة المكرمة)، 20:16 (غرينتش)

ينبني الهرم الإداري السوداني من رئيس الدولة ونائب أول للرئيس –وفق اتفاق السلام الشامل– ونائب للرئيس وعدد من المساعدين والمستشارين والوزراء الاتحاديين بما يعرف بالمستوى التنفيذي.

يليه المستوى الثاني الذي يمثل المجلس الوطني (البرلمان) الذي يتكون من أكثر من أربعمائة عضو يمثلون كافة أنحاء البلاد.

أما الولاية فتتكون من حكومة هي الحكومة الولائية التي تضم عددا من الوزراء الولائيين. كما تضم الولاية مجلسا تشريعيا يسمى مجلس تشريعي الولاية.

يعتبر السودان من الدول الاتحادية "بنظام الحكم الاتحادي" ويقسم البلد إداريا إلى 26 ولاية هي: أعالي النيل، والبحر الأحمر، والبحيرات، والجزيرة، والخرطوم، والقضارف، والوحدة، والنيل الأبيض، والنيل الأزرق، والشمالية، وبحر الجبل، وغرب الاستوائية، وغرب بحر الغزال، وغرب دارفور، وغرب كردفان، وجنوب دارفور، وجنوب كردفان، وجونقلي، وكسلا، ونهر النيل، وشمال بحر الغزال، وشمال دارفور، وشمال كردفان، وشرق الاستوائية، وسنار، وواراب.

ويرأس كل ولاية واليّ كان يتم تعيينه من قبل رئاسة الجمهورية. لكن تطور الأوضاع في البلاد دفع الحكومة لتجاوز الأمر، وأصبح الوالي ينتخب من قبل مواطني الولاية.

تنقسم الولاية الواحدة إلى عدة محليات يرأس كل محلية مسؤول يسمى معتمدا، يباشر مهامه المحلية وفق قانون يحكم علاقته بالمواطنين، كما يقوم بالإشراف على عمل لجان بالأحياء تسمى اللجان الشعبية.

تنحصر السلطات في نظام السودان في ثلاث حزم سلطات اتحادية، وهي محصورة على المستوى الاتحادي لا يجوز للولايات ممارستها، وسلطات ولائية حصرية على المستوى الولائي تمارس سلطاتها فيه دون حاجة للسلطة الاتحادية، وسلطات مشتركة بين المستويين تمارس وفق إحكام التشريعات الاتحادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة