شهيدان بتوغل إسرائيلي بغزة وافتتاح مؤقت لمعبر رفح   
الثلاثاء 1427/10/9 هـ - الموافق 31/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:42 (مكة المكرمة)، 8:42 (غرينتش)

إسرائيل قالت إنها قتلت 300 فلسطيني منذ أسر الجندي شاليط بغزة (رويترز)

استشهد ناشطان من أعضاء كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس برصاص قوات الاحتلال في قطاع غزة.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن الناشطين قتلا برصاص قناصة إسرائيليين خلال توغل لآليات الاحتلال العسكرية في منطقة خزانة شرق خانيونس بجنوب قطاع غزة.

وقال مصدر فلسطيني إن الشهيدين هما محمد النجار وشادي النجار وهما في العشرينيات من عمرهما.

من جهتها قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود أطلقوا النار على مجموعة من النشطاء حاولوا زرع قنبلة قرب الجنود خلال عملية يجريها الجيش ضد النشطاء قرب بلدة خانيونس.

يأتي ذلك بعد استشهاد فلسطيني وإصابة آخرين أحدهما جراحه خطيرة أمس جراء سقوط قذيفة دبابة على منزل في بيت حانون شمال قطاع غزة أسفرت عن استشهاد مازن محمد إسماعيل أبو عودة (21 عاما).

تأتي هذه التطورات بعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أن حكومته قد تقرر في الأيام القادمة شن هجوم واسع على قطاع غزة.

ونفى أولمرت عزم إسرائيل إعادة احتلال القطاع، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال قتلت 300 فلسطيني في قطاع غزة منذ اختطاف الجندي جلعاد شاليط.

من جانبه اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إسرائيل بمحاولة العودة لاحتلال محور صلاح الدين الحدودي مع مصر.

وفي هذا الأطار أيضا ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أنه ستتم صباح اليوم إعادة تشغيل معبر رفح البري الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المصرية، وذلك بعد عشرة أيام من إغلاقه من قبل الجانب الإسرائيلي.

وبحسب المصادر ذاتها فإن المعبر سيفتح أبوابه أمام حركة المسافرين في كلا الاتجاهين مدة يوم واحد فقط.

الصحفي الإسباني بعد الإفراج عنه في غزة (الفرنسية)
الإفراج عن صحفي

من ناحية ثانية أفرج مسلحون فلسطينيون في الساعات الأولى من اليوم في غزة عن صحفي إسباني بعد اختطافه ساعات عدة.

واختطف المسلحون روبرتو فيلا سسكتو من سيارته قرب بلدة خان يونس جنوب قطاع غزة. ويعمل المختطف ضمن مؤسسة المجلس التعاوني للسلام الإسبانية الخيرية ومقرها مدريد منذ عامين.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن الإفراج عن سسكتو جاء عقب التعرف على الجهة التي اختطفته ثم الضغط عليها لإطلاق سراحه، متعهدا بالعمل على ملاحقة الخاطفين وإحالتهم للعدالة "لأن هذه الأعمال تضر بصورة الشعب الفلسطيني وبالعلاقات الإسبانية الفلسطينية".

من جهته قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية خالد أبو هلال إن الخاطفين أفرجوا عن سسكتو عندما أدركوا أن الخناق يضيق عليهم، وسمعوا أن وزير الداخلية سعيد صيام أمر بالتعامل معهم بشدة.

وفي السياق ذاته أكد أبو هلال أن وزير الداخلية أمر بعقد اجتماع مع الصحفيين الأجانب للبحث عن خطة أمنية لحمايتهم وصفها بالمتكاملة وسيبدأ تطبيقها في غضون أيام.

واعتبر أبو هلال أن من يقوم بخطف الصحفيين الأجانب في قطاع غزة إنما يقدم هدية مجانية للاحتلال.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية استنكر بشدة عملية الخطف ووعد بملاحقة المسؤولين عنها، مشددا على أنه لن يسمح بالإضرار بصورة الشعب الفلسطيني المتحضر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة