الغرب يحبط محاولة عربية لانتقاد إسرائيل في اجتماع نووي   
السبت 1427/9/1 هـ - الموافق 23/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:07 (مكة المكرمة)، 2:07 (غرينتش)
مفوض الوكالة النووية الإسرائيلية غيدون فرانك يلقى كلمة في الاجتماع (الفرنسية)
أحبطت الدول الغربية الأعضاء في وكالة الطاقة الذرية مشروع قرار تقدمت به الدول العربية والإسلامية يطالب بإزالة ترسانة إسرائيل النووية التي باتت تشكل تهديدا خطيرا.
 
ويطالب مشروع القرار خصوصا "بانضمام إسرائيل إلى معاهدة الحد من نشر الأسلحة النووية لتأمين طابع عالمي للمعاهدة في الشرق الأوسط ولتسهيل قيام منطقة خالية من الأسلحة النووية في هذه المنطقة".
 
وتكاتفت الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيون والغربيون الآخرون لوأد مشروع القرار الذي قال مبعوثون غربيون إنه يقوض أسلوب الإجماع التقليدي للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وأعربت الرئاسة الفنلندية للاتحاد الأوروبي عن رغبتها في تأجيل هذه النقطة متذرعة "بتسييس" النقاشات "بشكل مخالف لمبدأ التفاهم" المعتمد في الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وحصل قرار التأجيل على تأييد 45 دولة مقابل 29 وامتناع 19.
 
وصوتت كل من فنزويلا وكوبا وبعض الدول النامية مثل جنوب أفريقيا لصالح المحاولة العربية الإسلامية غير الناجحة لطرح مشروع القرار للتصويت. وامتنعت 19 دولة من بينها الهند وروسيا عن التصويت.
 
ومنذ عام 1991 رضيت الدول العربية ببيان أقل من رئيس المؤتمر يعرب عن القلق إزاء القوة الوحيدة غير المعلنة التي تملك أسلحة نووية في الشرق الأوسط ويطالب إسرائيل بالمساعدة في إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية هناك.
 
تجدر الإشارة إلى أن الدولة العبرية تمتلك حسب خبراء دوليين نحو 200 رأس حربي نووي. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة