فرح بمرسي واعتصام ضد العسكر   
الاثنين 1433/8/6 هـ - الموافق 25/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:07 (مكة المكرمة)، 7:07 (غرينتش)
قوى سياسية عديدة قررت مواصلة اعتصامها بميدان التحرير حتى إسقاط قرارات المجلس العسكري الأخيرة (الفرنسية)

رغم أجواء الفرحة التي عمت ميدان التحرير بالقاهرة بعد إعلان فوز الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي, فإن العديد من القوى السياسية، ومن بينها حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين, قررت مواصلة اعتصامها بالميدان حتى إسقاط قرارات المجلس العسكري الأخيرة وفي مقدمتها الإعلان الدستوري المكمل.

ورددت الحشود في ميدان التحرير -بؤرة الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك- "قول ما تخافشي الجيش لازم يمشي". وهتف متظاهرون آخرون في الميدان "افرح افرح يا شهيد النهارده يوم العيد"، في إشارة إلى وعد مرسي بتقديم أدلة اتهام جديدة في قضايا صدرت فيها أحكام بالبراءة لضباط قدموا للمحاكمة في قتل متظاهرين خلال الثورة.

وقال مراسل الجزيرة بالقاهرة إن الآلاف باتوا ليلتهم في ميدان التحرير مواصلين اعتصاما بدؤوه قبل نحو أسبوع للمطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري، وإلغاء قرار حل مجلس الشعب. وأضاف أن خيام الاعتصام لا تزال منصوبة وسط الميدان، في إشارة إلى مواصلة الاعتصام.

وأكد القيادي في حزب الحرية والعدالة محمد البلتاجي مساء الأحد أن الاعتصام في ميدان التحرير سيتواصل إلى حين "إسقاط الإعلان الدستوري المكمل".

وقال مسؤولون آخرون في الجماعة إنهم سيواصلون الاحتجاج حتى يوافق المجلس العسكري على إلغاء قرار حل مجلس الشعب والإعلان الدستوري المكمل الذي يقلص صلاحيات الرئيس. كما أعلنت عدة قوى سياسية وائتلافات شبابية منها حركة 6 أبريل مواصلة الاعتصام.

مسيرات بالإسكندرية مبتهجة بفوز مرسي ورافضة للإعلان الدستوري (الجزيرة)

مظاهرات بالإسكندرية
وفي مدينة الإسكندرية، وبعد أن تابع آلاف المتظاهرين إعلان نتيجة الانتخابات على شاشات عرض أمام مقر قيادة المنطقة الشمالية العسكرية بالمدينة، وما إنْ أعلن فوز مرسي حتى انخرط بعضهم في البكاء وسجد البعض الآخر، ثم ردد المتظاهرون هتافات تقول "كل الصلاحية لرئيس الجمهورية" و"ثوار أحرار حنكمل المشوار".

وانطلقت مسيرة حاشدة من أمام مسجد القائد إبراهيم بمنطقة الرمل ابتهاجا بانتخاب مرسي. وردد المشاركون في المسيرة شعارات كثيرة منها "يسقط يسقط حكم العسكر"، و"أنا مش جبان أنا مش جبان.. وهاستمر في الميدان"، و"اللي فاكر نفسه كبير.. لسه الثورة في التحرير"، و"عاش الشعب المصري عاش.. دم الشهدا ما راحش بلاش".

وعلت الهتافات أمام المنطقة الشمالية العسكرية بوسط الإسكندرية بين المتظاهرين المحتشدين ضد المجلس العسكري، ومنها "يسقط يسقط حكم العسكر.. إحنا الشعب الخط الأحمر" و"الثورة مستمرة"، وانضمت للمتظاهرين مسيرات قادمة من عدد من المناطق وجابت دراجات نارية الشوارع الرئيسية القريبة من الكورنيش.

وأكد المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان في الإسكندرية أنس القاضي استمرار الفعاليات الاحتجاجية والاعتصام بميدان التحرير وعدد من ميادين المحافظات لرفضهم الإعلان الدستوري المكمل ورفض حل مجلس الشعب وقرار منح الضبطية القضائية للمؤسسة العسكرية.

وكان رئيس لجنة الانتخابات الرئاسية فاروق سلطان أعلن بعد ظهر الأحد فوز محمد مرسي بنسبة 51.73% على منافسه أحمد شفيق آخر رئيس وزراء لمبارك والذي حصل على 48.27% من الأصوات.

ورغم أن الرئيس المنتخب سيترأس السلطة التنفيذية وسيعين رئيس الوزراء والوزراء بموجب الإعلان الدستوري الصادر يوم 30 مارس/آذار 2011، فإن هامش المناورة المتاح لمحمد مرسي لن يكون كبيرا بعد أن أصدر المجلس العسكري إعلانا دستوريا مكملا الأحد الماضي منح نفسه بموجبه صلاحيات واسعة، كما استعاد سلطة التشريع بعد أن حل مجلس الشعب بناء على حكم المحكمة الدستورية العليا يوم 14 يونيو/حزيران الجاري ببطلان فقرات من قانون الانتخابات.

وقال ياسر علي مدير حملة الانتخابية للرئيس المنتخب إن مرسي هو أول رئيس منتخب ديمقراطيا بصورة حقيقية في مصر، وأضاف أن لديه الشرعية وسيجلس مع المجلس العسكري لحل الأمور العالقة بشأن البرلمان والدستور وقرار منح أفراد الجيش سلطة الضبطية القضائية للمدنيين الذي صدر حديثا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة