تضامن فلسطيني مع الشعب الليبي   
الأربعاء 1432/3/21 هـ - الموافق 23/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:51 (مكة المكرمة)، 13:51 (غرينتش)
المعتصمون برام الله طالبوا برحيل القذافي وإعادة العزة لبلد عمر المختار (الجزيرة نت)

ميرفت صادق-رام الله
 أحمد فياض-غزة
شارك عشرات من الفلسطينيين في اعتصام بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، كما تظاهر مئات الطلبة الجامعيين في مدينة غزة تضامنا مع الشعب الليبي وضد "المجازر" التي يرتكبها في حقه نظام العقيد معمر القذافي.
 
وندد المعتصمون في رام الله -وبينهم طلبة وأساتذة جامعة بير زيت ونشطاء سياسيون- بما وصفوه بـ"جرائم الحرب التي ينفذها المرتزقة والمأجورون التابعون لنظام القذافي" ضد الشعب الليبي الذي خرج منذ أيام في عدة مدن ليبية مطالبا بإسقاط نظام القذافي الذي حكم البلاد منذ 42 عاما.
 
وحمل المتضامنون رسوما كاريكاتيرية تتهكم على الزعيم الليبي وتصفه بأنه سفاح وتتهمه بالجنون والتخبط، وتطالب بمحاكمته أمام المحاكم الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
 
وحملت مجموعات شبابية فلسطينية صورا للقائد الليبي الذي جاهد ضد الاستعمار الإيطالي الشهيد عمر المختار، ورفعوا عبارته الشهيرة "نحن لا نستسلم، ننتصر أو نموت".
 
المتضامنون حملوا رسوما كاريكاتيرية تتهكم على القذافي (الجزيرة نت)
كرة ثلج
وطالب المعتصمون وسط رام الله برحيل القذافي وإعادة العزة للبلد الذي حمل اسم عمر المختار، مشددين على أن "النصر حتما سيحتفل به الشعب الليبي رغم القتل والاستبداد".
 
وقال الناشط القيادي في القوى الوطنية والإسلامية برام الله عمر عساف في حديث للجزيرة نت إن الاعتصامات الفلسطينية والعربية التضامنية ستظل ضعيفة إذا لم ترفق بفعل يقف ضد ما يواجهه الليبيون من مجازر على يد نظام القذافي.
 
ورغم محدودية التضامن التي أرجعها لتأثير الانقسام الفلسطيني على الحالة العامة، رجح عساف أن "يتحول الحراك الشعبي الفلسطيني إلى كرة ثلج ستتصاعد في الأيام القادمة باتجاه توسيع التضامن مع الشعوب العربية التي تنفرط أنظمتها".
 
وأضاف "عندما يسقط عراب كامب ديفد حسني مبارك ومن قبله زين العابدين بن علي ويسقط القذافي، ستسقط الأصوات الضاغطة على القضية الفلسطينية، التي كانت تستند إلى هذه الأنظمة".
 
ودعا عساف المجتمع الدولي والدول العربية إلى الإجماع على إدانة دولية واحدة لإسقاط الشرعية عن نظام القذافي وإجباره على وقف المجازر ضد الشعب الليبي والرضوخ لمطالب الحرية والديمقراطية والتغيير.
 
وفي مدينة غزة تظاهر مئات الطلبة الجامعيين تضامنا مع ثورة الشعب الليبي وتنديدا بالمجازر التي ترتكب ضده، وانطلق الطلبة من أمام بوابة الجامعة الإسلامية غرب المدينة وتوجهوا إلى مقر ممثل الأمم المتحدة، مرددين شعارات تضامنية مع الشعب الليبي ومناوئة للزعيم معمر القذافي.
 
وسلم المتظاهرون الغاضبون ممثل الأمم المتحدة بغزة رسالة  موجهة لأمينها العام بان كي مون تطالبه بالعمل على "وقف الانتهاكات غير المسبوقة بحق الشعب الليبي و"كبح جماح الزعيم الليبي ومن معه".
 
وندد المتظاهرون في بيان تلاه باسمهم المتحدث باسم الكتلة الإسلامية -للإطار الطلابي لحركة المقاومة الإسلامية حماس- أشرف الغفري "بجرائم المرتزقة والموالين للزعيم الليبي التي راح ضحيتها مئات الشهداء وآلاف الجرحى".

دعوة للصمود
ودعا بيان المتظاهرين الدول العربية والإسلامية ودول العالم الحر ومؤسسات المجتمع المدني وجميع الشرفاء في العالم إلى الوقوف مع حق الشعب الليبي في التظاهر السلمي والمطالبة بحقوقه والعمل على حمايته بكل الوسائل المشروعة.
 
وطالب المتظاهرون أيضا بفتح تحقيق في الجرائم والمظالم التي ارتكبت بحق الشعب الليبي في جميع المحاكم وخصوصًا الدولية منها لنصرة الملهوفين وإحقاق العدالة.
 
من جانبه قال أمجد مزيد، نائب رئيس مجلس طلاب الجامعة الإسلامية، إن المظاهرة التي يشارك فيها طلبة الجامعات هي تعبير عن رفض الظلم والاستبداد في حق الشعب الليبي من قبل الزعيم الليبي وأعوانه.
 
ودعا في حديث للجزيرة نت الشباب الليبي إلى الصمود والثبات على مواقفهم، وطالب أقرانه من الشباب العربي والإسلامي بالخروج بمسيرات تضامنية نصرةً للشعب الليبي.

طلبة غزة تظاهروا تضامنا مع الشعب الليبي (الجزيرة نت) 
عمل إجرامي
من جانبه وصف القيادي بحماس حماد الرقب في كلمة له أمام المتظاهرين، ما يرتكبه الزعيم القذافي بحق أبناء شعبه من قصف بالطائرات الحربية بأنه عمل إجرامي.
 
وقال كنا نودّ "أن نرى الطيران العربي يضرب تل أبيب والصهاينة، ولكن للأسف الشديد بعد أكثر من أربعين عاما من الصمت والموت تحرك ليضرب صدور الأبرياء، فاليهود أولى بالصواريخ من أحفاد عمر المختار".
 
وأضاف "لن تستطيع المجازر المستمرة التي يرتكبها القذافي ضد شعبه القضاء على ثورته الطاهرة، فإرادة المقاومين والثوريين من أبناء ليبيا ستنتصر أمام هذا الشيطان".
 
وذكر الرقب أن "كل الصواريخ التي تضرب الصدور الليبية لا يمكن لها أن تطفئ جمرة المقاومة وثورة الشعوب، مشيرًا إلى أن خير دليل على ذلك ما فعله الاحتلال بغزة التي لم يستطع كسر شوكتها بجرائمه الفادحة".
 
ودعا القيادي في حماس الشعب الليبي إلى الاستمرار في ثورته حتى إسقاط القذافي, مبشرًا أهل ليبيا بزواله هو وعائلته عن التراب الليبي كما زال بن علي في تونس ومبارك في مصر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة