فوز مرشح المعارضة في انتخابات جزيرة القمر الكبرى   
الاثنين 1423/3/8 هـ - الموافق 20/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت إحصاءات غير رسمية شبه نهائية تم الحصول عليها من اللجنة الوطنية الانتخابية المستقلة أن مرشح المعارضة عبدو سولي الباك فاز في الاقتراع الرئاسي في جزيرة القمر الكبرى بحصوله على 60.08% من الأصوات.

ولم تكن نتائج فرز الأصوات في عشرة مكاتب للاقتراع قد وصلت إلى اللجنة بعد. وحصل خصمه بكري عبد الله بوينا حاكم الجزيرة المنتهية ولايته والمدعوم من العقيد غزالي عثمان الذي انتخب رئيسا للاتحاد الجديد لجزر القمر على 39.92% فقط من أصوات الناخبين. وقالت اللجنة إن نسبة المشاركة بلغت حوالي 71.78%.

وقد احتل الباك الذي حصل على تأييد حوالي 63207 ناخبين مقابل حوالي 40036 لخصمه, المرتبة الأولى في خمس من المناطق الكبرى السبع في الجزيرة، وحصل على كامل الأصوات في مكاتب الاقتراع الثلاثين في العاصمة موروني.

ويشكل الاقتراع الرئاسي في جزيرة القمر الكبرى المرحلة الأخيرة من عملية تهدف إلى إخراج جزر القمر من أزمة نشبت بعد إعلان جزيرة أنجوان استقلالها في أغسطس/ آب 1997 وزادت حدة الأزمة بانقلاب عسكري حمل غزالي إلى السلطة في أبريل/ نيسان 1999.

وقد انتخبت كل من جزيرتي أنجوان وموهيلي رئيسا لها في 31 مارس/ آذار و7 أبريل/ نيسان الماضيين في حين أرجئ الاقتراع في جزيرة القمر الكبرى مرتين.

وشهد أرخبيل جزر القمر منذ استقلاله عن فرنسا سنة 1975 حوالي عشرين انقلابا أو محاولة انقلاب نجح أربعة منها. والجزيرة الرابعة في الأرخبيل مايوت تشكل منطقة تابعة لفرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة