ساكاشفيلي ينفي تلقيه موافقة أميركية لاستعادة أوسيتيا الجنوبية   
السبت 1/12/1429 هـ - الموافق 29/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
ساكاشفيلي اعتبر ما تردد عن الضوء الأخضر الأميركي هراء تاما (الفرنسية)
نفى الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي ما سماه ادعاءات ذكرت أن حكومته تلقت ضوءا أخضر من الولايات المتحدة لاستخدام القوة في إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالي.
 
واعتبر ساكاشفيلي -في مؤتمر صحفي اليوم- ما تردد هراء تاما، مشيرا إلى أن واشنطن نفت أيضا هذا الأمر.
 
ويأتي تصريح ساكاشفيلي قبيل إدلائه بشهادة أمام لجنة برلمانية بشأن سير الحرب التي اندلعت بين جورجيا وروسيا عقب دخول الأولى أوسيتيا الجنوبية.
 
ويواجه ساكاشفيلي انتقادات كبيرة على خلفية تدبيره للنزاع المسلح في أغسطس/آب الماضي بشأن إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

وكان سفير جورجيا السابق في روسيا، قال إن محيطين بالرئيس ساكاشفيلي أخبروه أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أعطته الضوء الأخضر لاستعادة أوسيتيا الجنوبية وهو ما أشعل الصراع المسلح مع روسيا في أغسطس/آب الماضي.
 
من جهة أخرى أعلن إقليم أوسيتيا الجنوبية الخميس أنه يخطط لتأمين حدوده وتطبيق نظام التأشيرة على دخول المواطنين الجورجيين.
 
وكانت روسيا قد شنت هجوما مضادا برا وبحرا في أغسطس/آب بعد أن حاولت القوات الجورجية استعادة إقليم أوسيتيا الجنوبية الذي تعده تبليسي جزءا من أراضها، بينما اعترفت به روسيا لاحقا دولة مستقلة. وجاء ذلك وسط إدانات الغرب وقلقه إزاء الأمن بمنطقة القوقاز التي تعد ممرا لشحنات الغاز من بحر قزوين إلى الغرب.
 
وبهدف تخفيف التوتر عقدت روسيا وجورجيا بجنيف في وقت سابق من هذا الشهر أول محادثات منذ الحرب بينهما شارك فيها ممثلون من إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

وذكرت تقارير صحفية أن الأطراف ناقشت الخلافات الجوهرية بشأن وضع الإقليمين وتحديد المسؤولية عن الحرب لمعالجة قضايا عملية مثل منع الحوادث الأمنية ومساعدة اللاجئين.

ويتطلع الوسطاء وهم الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أن تبني سلسلة الاجتماعات في جنيف الثقة تدريجيا لحل المشاكل الأكثر إلحاحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة