المعارضة تنتقد مقترحات شرودر لتطوير الاتحاد الأوروبي   
الأربعاء 1422/2/9 هـ - الموافق 2/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غيرهارد شرودر

انتقدت زعيمة المعارضة الألمانية إنجيلا ميركل مقترحات المستشار الألماني غيرهارد شرودر الداعية إلى إجراء تغييرات جذرية لتحويل المفوضية الأوروبية إلى حكومة كاملة الأهلية.
وقالت رئيسة الحزب الديمقراطي المسيحي إن الخطة تضع العربة أمام الحصان وتعطي لأوروبا مسؤوليات كبيرة جدا ليست من مهامها.  وأضافت أن الخطة تدعو لإقامة نظام مركزي مبالغ فيه بشكل لا يصدق.

وكان الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي يتزعمه شرودر قد كشف النقاب الاثنين الماضي عن مقترحات تدعو لتحويل المفوضية الأوروبية إلى جهاز تنفيذي قوي إلى جانب برلمان يتألف من مجلسين ويتمتع بصلاحيات أكبر كثيرا من صلاحيات البرلمان الأوروبي الحالي.

وتقضي المقترحات التي من المقرر أن يطرحها شرودر في المؤتمر العام للحزب في وقت لاحق هذا العام بتحويل مجلس الوزراء القائم بالفعل والذي يضم زعماء الدول الخمس عشرة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ليصبح أحد مجلسي البرلمان المقترح على غرار مجلس الشيوخ الألماني الذي يمثل الولايات الاتحادية.

كما تقضي بأن يصبح البرلمان الأوروبي ذو الصلاحيات المحدودة حاليا المجلس الثاني على أن يتمتع بالسيادة الكاملة في شؤون الميزانية وصلاحيات مماثلة لصلاحيات مجلس الوزراء الحالي في مجال صنع القرار.

وتدعو الخطة أيضا إلى اضطلاع مؤسسات الاتحاد الأوروبي بمسؤولية أكبر في مجالات مثل السياسة الخارجية والأمن الداخلي والهجرة. ويأتي هذا التصور في وقت خبت فيه جذوة الحماس للأفكار الاتحادية في كثير من أنحاء أوروبا مع سعي الدول نحو إعادة تأكيد سيادتها.

ولهذه القضية حساسية خاصة في بريطانيا حيث تأتي في وقت غير مناسب لا سيما بالنسبة لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي يواجه انتخابات في يونيو/ حزيران المقبل ويحرص على الابتعاد بحملته الانتخابية عن موضوع أوروبا الشائك.

 ويقول المحافظون البريطانيون الذين يعارضون إعطاء مزيد من السلطات للاتحاد الأوروبي إن بلير فشل في قيادة النقاش في أوروبا ويضيفون أن مقترحات شرودر دليل على رغبة ألمانيا في قيام دولة أوروبية عظمى على حساب السيادة الوطنية للدول الأعضاء في الاتحاد.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء البريطاني إن بلير يرحب بإسهام ألمانيا في النقاش حول مستقبل أوروبا مشددا على أن مقترحات المستشار الألماني مجرد مشروع. وأضاف أن بريطانيا تتفق مع بعض بنود خطة شرودر وتختلف مع بعضها الآخر، لكن بلير سعيد بالمناقشات الدائرة بينه وبين الزعماء الأوروبيين الآخرين بشأن مستقبل الاتحاد الأوروبي.

وفي باريس قللت الحكومة الفرنسية من شأن أفكار شرودر الاتحادية. وقال معلقون فرنسيون إن الخطة تظهر أن ألمانيا باتت في طليعة الدول الأوروبية بدلا من فرنسا، منتقدين زعماء بلادهم لافتقارهم إلى الأفكار الخلاقة التي تؤهلهم للزعامة على مستوى القارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة